تسجيل صوتي... الإيرانيّون أمروا الناقلة "ستينا امبيرو" بتغيير مسارها

21 تموز 2019 | 18:48

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

عناصر من الحرس الثوري الايراني ينزلون على سطح السفينة "ستينا امبيرو" (20 تموز 2019، أ ف ب).

أمرت القوات الإيرانية الناقلة التي ترفع علم بريطانيا بتحويل مسارها اثناء مرورها في الخليج. وابلغتها أنها ستكون بأمان "إذا أطاعت الأوامر"، وفقا لتسجيل صوتي نشر اليوم.

وحصل محلل المخاطر الأمنية البحرية "درياد غلوبال"، ومقره لندن، على التسجيل الصوتي ونشره، وأكدت صحته وزارة الدفاع البريطانية.

ويتضمن التسجيل اتصالات بين الناقلة "ستينا امبيرو" والسفينة البحرية البريطانية "اتش ام اس مونتروز" والقوات الإيرانية التي كانت متوجهة إلى الناقلة.

وسيطرت القوات الإيرانية على الناقلة المملوكة للسويد الجمعة، في خطوة قالت بريطانيا إنها عملية غير قانونية في المياه العُمانية.

وفي التسجيل الصوتي، قال الإيرانيون للسفينة "ستينا امبيرو": "نأمركم بتغيير مساركم إلى 3 6 صفر. 3 6 صفر درجة فورا. وإذا اطعتم، فستكونون بأمان".

وقالت الفرقاطة "اتش ام اس مونتروز" الموجودة في مياه الخليج لحماية حركة الشحن البحري، للناقلة "ستيا امبيرو" انها "تمر بمضيق دولي معروف. وبموجب القانون الدولي يجب عدم اعاقة أو عرقلة مرورك".

كذلك، ثبتت الاتصالات بين السفينة البريطانية والإيرانيين.

وقال الايرانيون للسفينة الحربية البريطانية "فوكستروت 236: "هذا قارب الدورية البحرية. لا نقصد التحدي. نريد تفتيش السفينة لأغراض أمنية".

وردّت السفينة البريطانية: "هذه السفينة الحربية البريطانية فوكستروت 236. طلباتكم التي ترسلونها إلى ستينا امبيرو تعوق مرورها وتعرقله. يجب ألا تعوقوا أو تعرقلوا مرور السفينة ستينا امبيرو. الرجاء تأكيد عدم نيتكم انتهاك القانون الدولي بالمحاولة غير القانونية للصعود على متن ستينا".

وكرر الإيرانيون رسالتهم إلى "ستينا امبيرو": "اذا اطعتم الأوامر، فستكونون في أمان".

وأكدت وزارة الدفاع صحة التسجيل.

وصرحت الوزارة لـ"فرانس برس": "لقد تأكدنا من ذلك (التسجيل)، وهو حقيقي".

واحتجزت ايران الناقلة "ستينا امبيرو" بزعم أنها لم ترد على نداءات استغاثة، واغلقت جهاز الاستقبال بعدما صدمت قارب صيد.

واعترضت سفينة "اتش ام اس مونتروز"، في وقت سابق من هذا الشهر، قوارب دورية إيرانية كانت تحوط بناقلة ترفع علم بريطانيا.

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard