"كتلة المستقبل" استنكرت تفجير الهرمل: ساعة الحق حانت

16 كانون الثاني 2014 | 12:29

(الصورة عن الانترنت).

عقدت "كتلة المستقبل" النيابية اجتماعها برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة واستعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة. واستنكرت الكتلة "جريمة التفجير الارهابية التي استهدفت اهلنا في مدينة الهرمل، والتي تخدم أعداء لبنان والاستقرار والعيش المشترك، وعلى الاجهزة الامنية والسلطة القضائية العمل لكشف المجرمين الارهابيين". وأكد البيان أن الكتلة "تعتبر ان شهداء الهرمل هم شهداء كل لبنان الذي يجب ان تتضافر كل الجهود لابقائه مصاناً وبعيداً من الأهوال التي تجري من حوله وبعيدا من مشكلات لا دخل له فيها".

ولمناسبة انطلاق أعمال المحكمة الدولية الخاصة بلبنان لفت البيان إلى "أنّ الكتلة التي انتظرت طويلاً مع أهالي الضحايا ومع الشعب اللبناني هذا اليوم الفاصل الذي تنتهي فيه مرحلةُ الإفلات من العقاب، تتقدم بالشكر والعرفان لكل من عمل على إنجاح مسيرة انطلاق العدالة الدولية لكي يعودَ حقُّ المظلومين لأصحابه، على أساس العدل والإنصاف، وشرف المواطنة وكرامة الحياة الانسانية. فالمطلوب هو محاكمةُ ومحاسبةُ المجرمين، فإذا كان للباطل جولة ساد فيها الغدر والاغتيال، فللحق جولات وها دقت ساعته".
وأكد البيان أن "الكتلة تنظر بعين إيجابية للمساعي المبذولة من أجل تشكيل حكومةٍ تُرضي اللبنانيين وتلبّي الحدَّ الأدنى من طموحاتهم وتُلائم تطلعات مكونات تحالف قوى 14 آذار. وهي على ذلك ستتابع العمل الجادَّ في الأيام المقبلة للوصول الى تفاهُم يُطَمئِنُ اللبنانيين ويكون مستنِداً على الدستور والميثاق الوطني واتفاق الطائف وإعلان بعبدا".
وتوقف البيان عند الزيارة التي قام بها وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف الى لبنان والمظاهر والدلالات التي رافقتها. وفي هذا الإطار لاحظت الكتلة "تعمد ايران الإشارةَ إلى أنها تدخل الى لبنان من بوابة الدولة اللبنانية لكن ومع الأسف بعد ان طَوَّعت بعض أدوات الدولة وحولتْها نسخةً عن صورتها، وهذا ما دلت إليه تصرفات وتصريحات ومواقف وزير الخارجية عدنان منصور الذي ظهر وكأنه ظِلُّ الوزير الايراني أو نسخةٌ مشوَّهةٌ عنه، لا وزيراً يمثل لبنان وإرادةَ اللبنانيين". وأضاف "ان دعم ايران للبنان وصيغته، لا يكون بالكلام الاعلامي والدبلوماسي المنمق بل بالتوقف عن استعمال حزب الله ودفعه إلى التورط في القتال الدائر في سوريا بين النظام والشعب السوري خدمة لمصالحها واستراتيجيتها في المنطقة العربية".
كما نددت الكتلة بـ "الحصار المجرم والجائر الذي تفرضه عصابات النظام السوري على المدن والبلدات والقرى السورية عموماً وعلى مخيم اليرموك الفلسطيني في دمشق منذ نحو 6 اشهر. إنّ النظام الذي يقتل شعبه ويدمر بلده امام أعين العالم بطريقة جائرة ومفجعة لن يتورع عن قتل الشعب الفلسطيني جوعا، وهو ما حصل وما يزال مستمراً".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard