الحرس الثوري الإيراني يعلن "مصادرة" ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز

19 تموز 2019 | 20:45

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" (أ ب).

أعلن الحرس الثوري الإيراني أنّه "صادر" ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" لدى عبورها مضيق هرمز.

وقال الحرس الثوري في بيان عبر موقعه الإلكتروني إنّ القوات البحرية التابعة له وبطلب من "سلطة الموانئ والبحار في محافظة هرمزغان" احتجزت الناقلة بسبب "عدم احترامها للقانون البحري الدولي".

وأوضح البيان المقتضب أنّ السفينة ستينا إمبيرو "اقتيدت بعد السيطرة عليها إلى الساحل حيث تمّ تسليمها إلى السلطة من أجل بدء الإجراءات القانونية والتحقيق".

وفي السياق، أعلنت شركة "ستينا بولك" السويدية المالكة لناقلة النفط "ستينا إمبيرو" أنّها فقدت الاتصال بسفينتها بعد تعرضها "لهجوم" أثناء إبحارها في مضيق هرمز.

وقالت الشركة في بيان إنّ "سفينتا ستينا إمبيرو تعرضت لهجوم بواسطة طائرات صغيرة ومروحية مجهولة الهوية أثناء عبورها مضيق هرمز بينما كانت السفينة في المياه الدولية. يتعذر علينا حالياً الاتصال بالسفينة التي يجري تعقّبها الآن وهي تتجّه شمالًا نحو إيران".

واتهمت الولايات المتحدة إيران بـ "تصعيد العنف"، حيث قال غاريت ماركيز المتحدّث باسم مجلس الأمن القومي في بيان "إنها المرة الثانية خلال ما يزيد قليلاً عن أسبوع تكون فيها المملكة المتحدة هدفاً لتصعيد العنف من قبل النظام الإيراني"، مشيراً إلى أنّ "الولايات المتحدة ستواصل العمل مع حلفائنا وشركائنا للدفاع عن أمننا ومصالحنا ضد سلوك إيران الخبيث".

وأظهرت بيانات "ريفينيتيف" لتعقب حركة السفن أن ناقلة نفط ثانية تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا حوّلت اتجاهها فجأة شمالاً صوب ساحل إيران بعد مرورها غرباً عبر مضيق هرمز إلى الخليج، بحسب وكالة "رويترز". 

ولم تصدر تعليقات حتى الآن من الحرس الثوري بشأن الناقلة الثانية أو من الشركة التي تديرها بشأن سبب تغيير اتجاهها في الممر الدولي الحيوي لشحن النفط.

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard