محاولة وفشل... كيف سيحتوي ترامب مضاعفات صرخة عنصرية؟

19 تموز 2019 | 18:26

المصدر: واشنطن- "النهار"

  • هشام ملحم
  • المصدر: واشنطن- "النهار"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب (أب).

حاول الرئيس ترامب، يوم الخميس، احتواء موجة الاستهجان العارمة التي واجهته فور انتهائه من خطابه العنصري والاستفزازي، مساء الاربعاء في غرينفيل، بولاية نورث كارولينا، وخاصة الصرخة المخيفة التي ردّدها جمهوره "Send her back" (أرجعها إلى هناك)، في إشارة إلى النائبة إلهان عمر المولودة في الصومال. ولكن ترامب الذي حاول نفي ما رآه ملايين الأميركيين بعيونهم وسمعوه بآذانهم، أكد مرة أخرى، بشكل ضمني، أنه يستخدم الاستقطابات العنصرية والدينية كإستراتيجية يعتقد أنها فعّالة لتعبئة قاعدته في الانتخابات الرئاسية. وصباح الخميس فوجئ ترامب بأن الإدانات لم تأت من الديموقراطيين والمراقبين، أو من ملايين الاميركيين الذي لجأوا إلى وسائل الاتصال الاجتماعي للتعبير عن سخطهم، بل جاءت أيضاً، وإن بحدّة أقلّ، من شخصيات جمهورية داخل وخارج الكونغرس، الذين حضّوه علناً أو من خلال إيصال هذه الرسالة عبر نائب الرئيس مايك بينس، لكي يبعد نفسه عن صرخة "أرجعها إلى هناك" قبل أن تتفاعل مضاعفاتها أكثر. وقال مسؤولون في البيت الابيض إن بعض مساعدي الرئيس البارزين، ومن بينهم ابنته إيفانكا نصحوه صباح الخميس، بنبذ الصرخة.وكعادته في مثل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard