ضجّة حول "مئات القطع" على القمر... من يحمي المخلّفات "الأثريّة المهمّة جدًّا" عليه؟

19 تموز 2019 | 17:07

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

باز ألدرين يمشي على القمر خلال رحلة أبولو 11 (أ ف ب).

تنتشر على سطح القمر مئات القطع من مركبات صغيرة وأعلام أميركية وعشرات المسبارات التي حطت أو تحطمت على سطح هذا الجسم الفلكي وكاميرات ومعدات ونفايات... يرغب خبراء في إدراجها على قائمة التراث القمري.

بدأ كل شيء في 13 أيلول 1959 عندما تحطم المسبار السوفياتي "لونا 2" في ماري إمبريوم (بحر يقع على الجهة المرئية من القمر)، وتبخرت كتلته البالغة زنتها 390 كيلوغراما.

وأعقب "لونا 2" مزيد من المسبارات السوفياتية من الطراز ذاته، قبل أن يحلّ دور الأميركيين من خلال برنامجَي "راينجر" و"سورفايور".

ولاحقا، في 20 تموز 1969، وصل الرائدان نيل أرمسترونغ وباز ألدرين.

وقد أمضى الرجلان 22 ساعة على ماري ترانكيليتاتيس (من بحار القمر أيضا)، وتركا وراءهما كل ما لم يكن ضروريا لاسترجاعه: معدات الهبوط والكاميرات والأحذية المخصصة للسير على القمر وأدوات مختلفة.

وقد خلفت خمس مهمات "أبولو" إضافية مئات الأغراض والقطع الأخرى. باختصار، يتألف القمر من مئات المواقع التي ترك الرواد بصماتهم فيها، وفقا لـ"فور أول مونكايند"، وهي مؤسسة غير ربحية تسعى إلى الحفاظ على التراث الإنساني في الفضاء، وهو يضم نحو 167 طنا من المواد.

وقالت ميشيل هانلون، أستاذة القانون في جامعة ميسيسيبي التي شاركت في تأسيس "فور أول مونكايند" عام 2017 بعد تصريح رئيس وكالة الفضاء الأوروبية يان فورنر مازحا أنه يريد الذهاب إلى القمر لإعادة العلم الأميركي: "من الناحية القانونية، تلك المواقع ليست محمية على الإطلاق". "لذلك فإن آثار الأحذية والمسارات، حيث جالت المركبة الفضائية والمواقع التي تضم المخلفات المهمة جدا من وجهة نظر أثرية، لا تملك أي حماية".

وتخشى من أن هذه المواقع قد تجذب يوما ما انتباه السياح الذين قد يثيرون الغبار القمري الذي يشبه الزجاج، والذي قد يلحق أضرارا بتلك المخلفات. ورأت "اننا في حاجة إلى حماية ضد الأفعال غير المقصودة، وكذلك الأفعال المتعمدة".

وقد تبنت "ناسا" توصيات كثيرة لحماية التراث البشري في الفضاء، وعلى سبيل المثال بأنه على البعثات المستقبلية أن تهبط على مسافة كيلومترين على الأقل من مواقع "أبولو".

وفي الكونغرس الأميركي، قدّم مشروع قانون "خطوة صغيرة لحماية التراث الإنساني في الفضاء".

لكن معاهدة الفضاء الخارجي لعام 1967 واضحة، وتنص على أنه "لا يمكن استيلاء أي دولة على الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر وغيره من الأجرام السماوية، من خلال المطالبة بالسيادة أو عن طريق استخدامه أو احتلاله أو بأي وسيلة أخرى".

وقال جاك بيرد، أستاذ قانون الفضاء في جامعة نبراسكا، لوكالة "فرانس برس": "منع البلدان من استخدام الفضاء واستكشافه بحرية يتعارض مع المبدأ الأساسي للمعاهدة".

وللتأكد من تطبيق بنودها، تقول المعاهدة إنه على كل دولة تسجيل الجسم الفضائي التابع لها للحد من الفوضى. كذلك تحظر السرقة في شكل واضح، على سبيل المثال مخلفات "أبولو".

لكن الثغرات الموجودة فيها تقلق المحامين ووكالات الفضاء والأمم المتحدة، وليس فقط بشأن مسألة حماية التراث الفضائي.

فمن المرجح أن تزداد الرحلات إلى القمر خلال العقود المقبلة، ولن تكون مبادئ التعاون المبهمة الواردة في المعاهدة كافية لتنظيمها.

ففي عام 2019 وحده، هبط روبوت صيني على القمر، وتحطم مسبار إسرائيلي عليه، بينما تعتزم الهند إطلاق مسبار إليه.

ومن المقرر أن يزور رواد أميركيون قطبه الجنوبي عام 2024، حيث توجد ثلوج.

وقد أُسست مئات الشركات الناشئة في مجال الفضاء، والكثير منها تريد استغلال الموارد المائية والمعدنية للقمر والكويكبات. ماذا سيحدث إذا وقعت خلافات بينها؟

وقالت تانيا ماسون، أستاذة قانون الفضاء في جامعة ليدن في هولندا لوكالة "فرانس برس": "من الواضح أن هناك احتمالا للصراع". واقترحت إنشاء هيئة دولية لتوزيع الحقوق في شكل متساو، من دون منح اي بلد السيادة، كما هي الحال مع إدارة الأقمار الاصطناعية في المدار الثابت للأرض.

أما بالنسبة إلى خطر "التلوث"، فقالت انه "قد يتوجب علينا بناء مراكز نفايات على القمر".

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard