"غوغل" و"فايسبوك" تتعقّبان مشاهدي الأفلام الإباحية!

20 تموز 2019 | 12:00

المصدر: "بيزنيس انسايدر"

  • المصدر: "بيزنيس انسايدر"

فايسبوك وغوغل - (أ.ف.ب)

تتعقب شركة #غوغل و #فايسبوك وأوراكل الأفلام الإباحية التي يشاهدها المستخدمون وفقاً لدراسة جديدة رصدتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وأجرى باحثون من #مايكروسوفت وجامعة كارنيغي ميلون وجامعة بنسلفانيا دراسة على 22,484 موقعاً إباحياً باستخدام أداة "ويب إكس راي" (WebXray) لتحديد أدوات التتبع التي تنقل البيانات إلى جهة ثالثة. وتبين أن 93 في المئة من صفحات المواقع الإباحية تسرّب بيانات المستخدمين إلى جهة ثالثة.

وتوصلت الدراسة إلى أن "غوغل" وشركاتها تملك أجهزة تعقّب على 74 في المئة (16,638 موقعاً)، و"أوراكل" 24 في المئة (5,396) و"فايسبوك" 10 في المئة (2,248).

وأكدت أن تشغيل وضعية التصفّح المتخفّي "incognito" الذي لا يخزّن نشاط المستخدم في سجله، لا يمنع تسريب البيانات للجهة الثالثة، وفقاً لموقع "بيزنيس انسايدر".

وذكرت الدراسة أن 17 في المئة فقط من تلك المواقع مشفّرة، ما يجعل المستخدمين عرضة للقرصنة، مبينة أنه يتم وضع برامج تعقّب على المواقع لأسباب مختلفة.

وعلى سبيل المثال، يضع برنامج تحليل "غوغل" برامج تعقّب لإرجاع بيانات حركة مرور المواقع، ليراقبوا حركة المرور الخاصة بهم. من ناحية أخرى، تقدم "فايسبوك" ميزة "أعجبني" على المواقع الإباحية ما يسمح بالمشاركة عليها. في المقابل، يجمعون بيانات عن زوار تلك المواقع، إلا أنه من الصعب فحص مصير البيانات التي تجمع وطبيعتها.

وأكدت "غوغل" و"فايسبوك" أنهما لا تستخدمان البيانات المجموعة من زوار تلك المواقع لدواعٍ تسويقية، إذ صرّح متحدث باسم "فايسبوك" أن الشركة منعت المواقع الإباحية من استخدام أدوات التتبّع التابعة لها لأغراض تجارية كالإعلانات.

تقنيات حديثة لجراحات الكتف ابتكرها جراح لبناني لامع في الولايات المتحدة الاميركية

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard