احذروا هذه الأمراض الأكثر انتشاراً صيفاً!

2 آب 2019 | 10:43

المصدر: "النهار"

أمراض الصيف (صورة تعبيرية).

كما أن فيروسات معينة تصاحب فصل الشتاء، تنتشر أخرى بشكل خاص في فصل الصيف فتكون أكثر شيوعاً وتشكل خطورة كبرى على أشخاص معينين. وكما في مختلف الحالات الصحية يساهم في التأخير في المعالجة إلى زيادة الحالة سوءاً. ومما لا شك فيه أن زيادة معدلات السفر إلى وجهات مختلفة منها ما قد يرتفع فيها خطر الإصابة بالأمراض المعدية، ويزيد خطر الإصابة بفيروسات معينة وأمراض. يوضح الطبيب الاختصاصي بالأمراض الجرثومية والمعدية الدكتور متى متى أن الفيروسات الأكثر انتشاراً صيفاً قد لا تكون خطيرة في الحالات العادية إلا في حال الإهمال أو في حالات معينة.تعتبر الفيروسات التي تنتشر بشكل خاص صيفاً معروفة وهي محدودة. وبحسب الدكتور متَى تعتبر الالتهابات الهضمية والمعوية الأكثر شيوعاً في هذا الموسم وكافة الفيروسات المرتبطة بها والتي تنتشر بسهولة لقابليتها للانتقال بالعدوى. يضاف إلى ذلك ارتفاع معدلات السفر في فصل الصيف، خصوصاً عندما تكون وجهة السفر من البلدان الاستوائية حيث ترتفع معدلات الإصابة بالامراض المعدية. "يرتفع أيضاً خطر الإصابة بالتهابات في البول في فصل الصيف، وإن كانت هذه الحالة قد تحصل في أي وقت كان. صيفاً قد يخفف البعض من تناول السوائل والماء تحديداً ويخف معدل التبوّل ومن الطبيعي عندها أن يزيد خطر الإصابة بالتهابات في البول. ويعالج في هذه الحالة بالأدوية اللازمة. كما يمكن تناول المياه الملوثة أو الأطعمة الي تسبب التسمم في حال عدم حفظها بالطريقة الصحيحة في أيام الحر أو في حال عدم طهوها جيداً ".

الخطر أكبر على بعض الأشخاص

صحيح أن هذا النوع من المشكلات الصحية لا يعتبر شديد الخطورة في الحالات العادية ويمكن معالجتها من خلال إجراءات بسيطة. فالإسهال مثلاً بحسب الدكتور متَى، ليس خطراً. لكن في المقابل، تزداد خطورتها بالنسبة إلى بعض الأشخاص كما هي الحال بالنسبة إلى الأطفال والذين هم في سن متقدمة والذين يعانون أمراضاً مزمنة والذين تنخفض المناعة لديهم. في هذه الحالة قد تتطور الأمور وتزيد المضاعفات. هذا وصحيح أن الإسهال لا يعتبر خطيراً إلا انه قد يتطور في بعض الحالات.وفي ما يتعلّق بالأعراض فقد لا تظهر مباشرةً عادةً لكن مثلاً في ما يتعلّق بالتسمم قد تظهر خلال ساعات من خلال إسهال وتقيؤ. وبحسب الفيروس الذي هو سبب المشكلة تختلف الاعراض والمدة قبل ظهور الأعراض.الوقاية ممكنة أحياناً

ثمة إجراءات يمكن اتخاذها دوماً على سبيل الوقاية لتجنب المشاكل والفيروسات التي يمكن التعرض لها.

في السفر:

من الضروري اتخاذ الإجراءات الوقائية وإجراء اللقاحات اللازمة في حال السفر إلى بلدان يرتفع فيها خطر الإصابة بفيروسات معينة. ففي البدان الأفريقية ثمة خطر للإصابة بالعديد من الأمراض المعدية وفي اوستراليا حيث موسم الشتاء الآن، في حال السفر  يمكن التقاط فيروس الانفلونزا. لذلك من المهم استشارة الطبيب واتخاذ الإجراءات الوقائية من لقاحات وأدوية تساعد في تجنب المشاكل.في الحالات الأخرى:

-ينصح بغسل اليدين جيداً لتجنب التقاط العدوى أو انتقالها

-في حال تناول الطعام في الطبيعة في نزهات خارجية يجب الحرص على حفظ الطعام جيداً وفي الظروف الملائمة من التبريد 

-تجنب تناول المايونيز وغيره من الأطعمة التي تحتوي على البيض، في حال حفظها خارج الثلاجة.

-يجب الحرص على طهو الأكل جيداً دوماً وبشكل خاص خلال النزهات خصوصاً بالنسبة إلى الدجاج مثلاً لارتفاع خطر الإصابة بالسلمونيللا إذا لم يكن مطهواً جيداً.

-الحرص على شرب الماء النظيفة 

-تناول الخضر والفاكهة مقشرة في حال عدم تعقيمها.

-عدم وضع الخضر واللحم في مكان وحدها لارتفاع خطر تلوثها. إذ يجب حفظ كل من أصناف الطعام في مكان مختلف حتى لا تتلوث من بعضها.

ماذا في حال الإصابة بالتهابات معوية وهضمية؟

في حال الإصابة بالإسهال مما لا شك فيه أنه يجب الحرص على الإكثار من شرب السوائل لترطيب الجسم. أما في حال التقيؤ فيعتبر المصل ضرورياً دون تأخير، لتجنب جفاف السوائل في الجسم.


سرّ تحضير كرات الشوفان بالموز والكاكاو... خلطة سحرية لأطيب حلوى!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard