صباح الخميس: "لا تُعيدونا إلى ذكريات ما قبل الـ 75" "وزير العمل وحيداً"... "مسرحية" المداخلات تابع

18 تموز 2019 | 09:48

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

Comic-Con International في سان دياغو (ا ف ب)

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الثلثاء 17 تموز 2019:

مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان: شغب في المخيمات ... ووزير العمل وحيداً طغت التحركات الفلسطينية الرافضة لالتزام قانون العمل اللبناني، والتي اتخذت طابع الشغب في محيط مخيمات اللجوء، على الجلسة النيابية لمناقشة مشروع الموازنة في يومها الثاني، خصوصاً بعدما أعلن عن الاخراج الذي يقضي باصدار الموازنة ونشرها في الجريدة الرسمية بعد اقرارها، بشرط (شكلي) يلزم الحكومة إحالة قطوعات الحسابات عن السنوات السابقة على المجلس في مدة ستة اشهر. وعلى رغم التشكيك في الالتزام واحترام المهل القانونية، فانه بات مسلماً به لدى مكونات المجلس ان لا حل بديلاً للانتهاء من موضوع الموازنة، من أجل الانطلاق في اعداد موازنة 2020.


في مقالات اليوم، كتبت منال شعيا: "مسرحية" المداخلات تابع وروكز يصف الواقع بـ"المزرعة" المعارضون فجّروها: موازنة النكبة و"العجائب السبع"  أما بعد... فلم تنته بعد "مسرحية الكلام". لا تزال الهيئة العامة لمجلس النواب تناقش مشروع موازنة الـ2019 التي سقطت في الشارع لليوم الثاني، مع استمرار الاعتصامات والاحتجاجات.

وليس التأخير لسبعة أشهر هو الشائبة الوحيدة التي تعتري مشروع الموازنة، انما التسويات التي تحكم مجددا إخراج المشروع بلا قطع حساب. فلا جلسة لمجلس الوزراء ستعقد، ولا النواب سيدرسون قطع الحساب ويطلعون عليه قبل التصويت على الموازنة بندا بندا، ولا الموازنة ستنشر مترافقة مع قطع الحساب.


وكتب سركبس نعوم: تركيا تستفيد من انفتاح إيران الشيعيّة على العالم السُنّي

علّق القيادي "الاخواني" المهمّ على ما قلته له عن تطوّر حكم "حزب العدالة والتنمية الإسلامي" في تركيا بل عن تخبّطه وازدياد مشكلاته وربّما ضعفه بعد مرحلة من الرهانات الدوليّة والإقليميّة الجيّدة عليه، وقد نشره "الموقف هذا النهار" يوم أمس، قال: "نحن وإيّاك نتكلّم بصراحة ومن زمان. صحيح أن زعيم الحزب الحاكم الرئيس رجب طيّب أردوغان شعبوي.


 

وكتب ابراهيم بيرم: ما هي أبعاد "الانتفاضة الفلسطينية" على إجراءات وزارة العمل؟ منيمنة لـ"النهار": من مصلحتنا جميعاً المعالجة السريعة لتلافي المخاطر

يكاد رئيس لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني الوزير السابق حسن منيمنة يجزم بان "العمل جار بجدية وبعيدا من الاضواء والضوضاء لايجاد حلول ناجعة وسريعة للمشكلة المتأتية من رفض الجانب الفلسطيني بكل تلاوينه توجّه وزارة العمل لفرض قوانين وانظمة واجراءات جديدة بهدف تنظيم العمالة الفلسطينية في لبنان وقوننتها في سياق خطة تنظيم العمالة الاجنبية ومكافحة غير الشرعي منها".



وكتب عباس الصباغ: تكرار المخالفات لا يكرس عرفاً: الموازنة تحت مجهر الدستوري ليست المرة الأولى التي يقر فيها مجلس النواب قانون الموازنة العامة من دون ان يسبق ذلك إقرار قطع الحساب. لكن هل تلافي المأزق يبرر القفز فوق الدستور، ومخالفة النص الواضح في المادة 87؟

ما لم تحصل مفاجآت غير منتظرة سيقر المجلس الموازنة بغالبية مريحة وذلك لسبب بسيط يكمن في ان جميع الكتل البرلمانية ممثلة في "حكومة الوحدة الوطنية"، وبالتالي لن تكون الأصوات المعارضة للحكومة كافية لاسقاط الموازنة.


وكتب غسان حجار: لا تُعيدونا إلى ذكريات ما قبل الـ 75 من حقّ الفلسطيني المقيم في لبنان أن يعترض ويتظاهر إذا أُسيء استخدام القانون ضدّه، أو إذا تمّ تمييزه بعنصرية وكراهية، ومن حقّه أن نقف معه لأنّه مظلوم تاريخياً رغم كل الأسى الذي أصابنا بسببه، وبسبب أحلامه الهمايونيّة التي اعتبرت أن طريق القدس تمر بجونيه، في إشارة ضمنية إلى رغبته في احتلال لبنان وجعله ربما وطنا بديلا او ساحة يسرح فيها ويمرح بحجة استعمالها لتحرير بلده الذي باعه يوم غادره ولم يتمسك به.


وكتبت سلوى بعلبكي: سلامة يدحض التهويل النقدي... بتفاؤل واقعي: الوفر في موازنة 2019 سيتحقق... ولا انهيار ماليا بتفاؤل العارف ببواطن الأمور، والواثق من قدرة المصرف المركزي على أداء الدور المنوط به، وفي طليعته حماية النقد الوطني، واستقرار سعر الصرف، يجيب حاكم مصرف لبنان رياض سلامة سائليه، كعادته، بثقة واقتناع بأن الأمور سائرة نحو الأفضل، وان التعاون بين مصرف لبنان ووزارة المال جدي ودائم، ويساهم في فكفكة العقد المستجدة، وكذلك التفاهم والحوار مع المجلس الجديد لجمعية مصارف لبنان. ولا يتوقف الحاكم كثيرا أمام الانتقادات والتهجمات، التي يتعرض لها في جلسات مناقشة الموازنة، والتي تطال سلوك المصرف المركزي وبعض قراراته، والتي لن تثنيه عن متابعة العمل مع المعنيين لابتداع أفكار عملية وعلمية تساعد في خفض التضخم في عجز الموازنة وتحقيق الوفر المطلوب لوضع الأسس البناءة لبداية مشوار الحل.



وفي الشاشة، كتبت فاطمة عبدالله: مليحة الصدر ووسام بريدي: ارتقاء اللقاء بهدوء ورقيّ، يحاور وسام بريدي مليحة الصدر. عمر المعاناة 41 سنة، تحاكيها الابنة بالحكمة والأمل. متّزنة، تعلم أنّ مَن يحاورها يشاركها الاتّزان والمسؤولية. يكرّمان اسماً أعطى لبنان معاني التنوّع والاعتراف بالآخر، من دون حَمْل الحلقة إلى العاطفية المُفرِطة. لقاء كأنّه مساحة خيِّرة.

كانت صغيرة، حين غُيِّب الأب ونشأت على الانتظار والفقد. حلقة من "متلي متلك" ("أم تي في") للعودة إلى مرحلة تاريخية مؤلمة من الوجود اللبناني.

 

 

زيّان العتيق: حكاية عمر اسمُها "النهار"

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard