صحة- احذروا مضاعفات المكيّف على صحتكم!

17 تموز 2019 | 13:46

المصدر: "النهار"

آثار المكيف على الصحة.

مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، يلجأ الأفراد إلى استخدام المكيف كوسيلة لمحاربة الطقس الحار من خلال تبريد الأماكن التي يتواجدون فيها، من دون الانتباه إلى آثاره السلبية على صحتهم خاصةً عند انتقالهم من مكان بارد إلى آخر شديد الحرارة.

وفي هذا السياق، أشارت الاختصاصية في الطب العائلي، الدكتورة غريس أبي رزق، في حديث لـ "النهار" إلى "زيادة في معدل الوفيات المرتبط بالحرارة أثناء موجات الحر، التي يبلغ متوسطها الآن 400 حالة وفاة كل صيف". وحول الآثار الناجمة عن المكيف على صحة الفرد، فقد حددتها على الشكل الآتي:

1- جفاف العيونإنّ البقاء في التيار الهوائي البارد قد يؤدي إلى تفاقم أعراض جفاف العيون كالحكّة. لذا، يجب على الأشخاص الذين يعانون من متلازمة جفاف العين عدم البقاء في المكيف لفترات طويلة واستخدام قطرات العين المناسبة لترطيبها.

2- جفاف الجلد

إنّ التعرض المفرط للمكيف إلى جانب التعرض لأشعة الشمس يمكن أن يفقدا البشرة رطوبتها. لذا، ينصح باستخدام المرطبات والرذاذ المائي الخاص بالوجه لحماية الجلد من الجفاف.

3- الجفاف

إنّ معدلات الجفاف تكون أعلى في الغرف التي تحتوي على تكييف مقارنة بالغرف الأخرى. وفي حال امتص التيار الهوائي البارد رطوبة الغرفة، فسيشعر المتواجدون في المكان بالجفاف. ما يؤدي إلى الحاجة لشرب الماء للتعويض عن السوائل التي خسرها الجسم.4- مشاكل في الجهاز التنفسي

إن البقاء في ظل المكيف قد يسبب مشاكل في التنفس وتحديداً في الأنف والحنجرة والعينين، إضافة إلى مشاكل صحية كجفاف الحلق والتهاب الأنف وانسداده. هذا ويعدّ التهاب الأنف حالة ناجمة عن التهاب الغشاء المخاطي للأنف، ويعود سببه إما إلى العدوى الفيروسية أو الحساسية.

5- الربو والحساسية

من المعروف أن أنظمة تكييف الهواء المركزية تعزز آثار المرض الذي قد تعاني منه بالفعل. وعليه، يزيد المكيف أعراض انخفاض ضغط الدم والتهاب المفاصل والتهاب الأعصاب، ما يفاقم من الأوجاع والألم. كما تتضاعف الأعراض عند الأفراد الذين يعانون من الربو والحساسية. في هذا السياق، ينصح بتنظيف جهاز تكييف الهواء الخاص بك وصيانته بشكل صحيح للحدّ من مخاطر حدوث مسببات قد تؤدي إلى تفاقم الربو والحساسية.

6- الأمراض المعدية

يؤدي الجلوس في ظل المكيف إلى جفاف الممرات الأنفية وما يرافقها من حدوث تهيج في الأغشية المخاطية وتجفيف المخاط. إنّ غياب الغشاء المخاطي الواقي يمكن أن يجعلك أكثر عرضة للعدوى الفيروسية. وبالتالي، تكون أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والأمراض الأخرى.وعلى الرغم من أن المكيف في سيارتك يساعدك على تخطي الازدحام، إلا أنّه يحمل معه الجراثيم والكائنات الحيّة الدقيقة التي تسبب مشاكل في التنفس. إذ وجد الباحثون في مركز ولاية لويزيانا الطبي أنّ ثمانية أنواع من العفن تعيش داخل 22 من أصل 25 سيارة تم اختبارها. ومن المعروف أيضًا أن ّمكيفات الهواء تنقل الأمراض المنقولة عن طريق الهواء مثل مرض "Legionairre" ، وهو مرض معدٍ قد يؤدي إلى ارتفاع في درجة حرارة الجسم والالتهاب الرئوي.

7- الصداع

تعاني غالبية الأفراد من الصداع أو الصداع النصفي نتيجة الجفاف الذي يصيبهم. وذاك يحدث عند الدخول إلى غرف المكيف والخروج منها فجأة بعد التواجد في الهواء البارد لفترة طويلة.

8- الخمول

أظهرت الدراسات أنّ الأشخاص الذين يمضون أوقاتهم في ظل المكيف لفترات طويلة قد يكونون أكثر عرضة من غيرهم للخمول والتعب.9- التشنج العضلي

تسبب التيارات الهوائية الباردة بعض التشنّجات في العضلات، وتعرف باسم "شبقة الهوا" وهي ناتجة عن التعرض لاختلاف سريع في درجات الحرارة ما يؤدي الى أوجاع لبضعة أيام.

ولتجنّب آثار المكيف الصحية، يمكنكم ترطيب الهواء في الغرفة وتفادي إغلاق كل النوافذ لدخول بعض الهواء والرطوبة إليها. كما يمكنكم وضع منشفة مبللة أو وعاء من الماء أمام المكيف لترطيب الهواء في الغرفة.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard