صباح الثلثاء: "انتفاضة سنية" واعتصامات وسط بيروت... "لا تتركوا جنبلاط وحده"

16 تموز 2019 | 09:33

اعتصام وسط بيروت (تصوير نبيل اسماعيل).

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الثلثاء 16تموز 2019:

مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان: "انتفاضة" سنيّة شعارها العودة إلى اتفاق الطائف  بعد تحوّل لقاءاتهم الدورية إلى ما يُشبه "التجمّع" الدائم، فرضت زيارة رؤساء الوزراء السابقين نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمّام سلام للمملكة العربيّة السعوديّة ولقاؤهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، نفسها على جدول الأحداث السياسيّة اللبنانية أمس، فطغى خبرها على ما عداه، خصوصاً أنه يحمل في طيّاته الكثير من الرسائل، ويؤسّس لمرحلة جديدة من التعامل السياسي، حتّى يمكن اعتبار ما بعد الزيارة ليس كما قبلها، إذا صحّت التوقّعات الإيجابيّة المرافقة لها، إذ لم تقتصر الزيارة، استناداً إلى متابعيها، على صورة تذكاريّة للقاء الذي أعدّ له جيّداً قبل حصوله.

في افتتاحية النهار، كتب ناصيف حتي: الشرق الأوسط: كيف الخروج من الفوضى والحرب؟ يعيش الشرق الأوسط على صفيح ساخن عنوانه المواجهة الأميركية - العربية مع إيران التي فجّرها الانسحاب الأميركي من الإتفاق النووي مع إيران. وتوخياً للدقة، فالدول العربية الحليفة لواشنطن "الأعضاء" في هذه المواجهة ليست منخرطة بالدرجة ذاتها لإعتبارات عديدة ومختلفة مع التأكيد على خلافها مع السياسة الإيرانية في المنطقة.

وفي مقالات اليوم كتب علي حماده: إلى الاستقلاليين: لا تتركوا جنبلاط وحده... ثمة اعتداء موصوف على الجبل الذي يقوده "حزب الله" عبر مسلسل التوتير الذي انطلق قبيل الانتخابات النيابية من خلال الاختراق الذي نجح في احداثه في البيئة الدرزية، ثم من خلال موقع رئاسة الجمهورية تارة بشكل مباشر خلال تشكيل الحكومة الحالية، وطوراً من خلال خليفة الرئيس ميشال عون ووريثه الوزير جبران باسيل وتياره الذي ما فتئ يعيد نبش القبور في الجبل، مرة بالاعلان ان المصالحة لم تتم، ومرة اخرى عبر اصوات حزبية اغرقت المنطقة على مدى اشهر طويلة بكلام مسيء ليس فقط للحزب التقدمي الاشتراكي ورئيسه وليد جنبلاط، وانما للبيئة الدرزية بأسرها في ما يشبه عملية استثمارية جديدة في الصدام الدرزي - المسيحي!

وكتب غسان حجار: "الممسحة الوسخة" هل يمكن استبدالها؟ صادمة عبارة رئيس "مجموعة العمل الأميركية من أجل لبنان" (تاسك فورس) السفير السابق إدوارد غبريال في توصيته اللبنانيين بأن "عليهم ان يعرفوا انهم لا يستطيعون تنظيف المنزل بممسحة وسخة". وتابع في مقالة له انه يمكن حل مشاكل لبنان "اذا كف المسؤولون عن وضع المصالح الشخصية فوق مصالح البلد واعتمدوا المزيد من الشفافية".

كما كتب راجح خوري: "وسيط الجمهورية" الوحيد؟ ما الذي لم يفعله بعد متعهد التوسط والوساطات حامل المئة بطيخة في يد واحدة، بل قل المئة مشكلة في مهمة لا تنتهي، والمئة خلاف في هندسة واحدة بارعة لتسوية الأمور وإعادتها الى مجاريها؟

وكتب الياس الديري: إمّا الدولة وإمّا الدويلة! الدولة أيضاً وأيضاً، وإلى أن يصيح ديك الدولة اللبنانيّة، وينهض البلد المهيض الجناح من رقدة العدم. ودولة واحدة لا دولتان. ولبنان واحد لا لبنانان، ولا ثلاثة، ولا لكل فئة لبنانها ودولتها ومزاريبها الماليَّة.

وكتبت هدى شديد: ثلاثي داعم لرئاسة الحكومة في جدة ميقاتي لـ"النهار": مع الحريري يداً واحدة زيارة لافتة بشكلها وتوقيتها هي التي قام بها رؤساء الحكومة السابقون الثلاثة فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام للمملكة العربية السعودية. وكأن من كان وراء جمع الثلاثة في لبنان من أجل دعم موقع رئاسة الحكومة، وتشكيل قوة ضغط او إقامة خط دفاع عن صلاحيات رئيس الحكومة، هو الذي بادر في اتجاه المملكة، ودقّ بابها انطلاقاً من رمزيتها في العلاقة مع لبنان وتوازناته السياسية والطائفية.

وكتبت سلوى بعلبكي: "فيتش" تثني على صلابة القطاع المصرفي: مستوى منخفض لقابلية التعرض للضغوط ليست خافية الضغوط التي تتعرض لها المصارف اللبنانية، أكان من الخارج أم من الداخل، ولكن اللافت أن القطاع المصرفي يبقى الوحيد الصامد في وجه الازمات التي تعصف بلبنان عموما وبالقطاع خصوصا، بدليل التقويم الذي يحظى به من وكالة التصنيف الدولية "فيتش" (Fitch Ratings) والذي وضعه في فئة "مستوى منخفض لقابلية التعرض للضغوط" إلى جانب 98 نظاماً مصرفياً آخر على مؤشرMacro-Prudential Indicator، أي أعلى فئة على مؤشرMacro-Prudential Indicator.

كما كتبت سابين عويس: هل تفعّل زيارة الرؤساء عودة المملكة إلى لبنان؟ خرقت زيارة ثلاثة رؤساء سابقين للحكومة هم فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام للمملكة العربية السعودية ولقاؤهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز المشهد على الساحة السنية التي تعيش منذ فترة حالة من الاستياء المقرون بالاحباط، على خلفية الاستهداف الذي طال رئيس الحكومة سعد الحريري في صلاحياته على رأس الحكومة، انطلاقا من استهداف وثيقة الطائف التي حددت تلك الصلاحيات.

 وكتب أحمد عياش: ما هي رسالة خامنئي التي أوصلها نصرالله إلى الأميركيين؟ في الاطلالة التلفزيونية الأخيرة للامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله عشية الذكرى الـ13 لحرب تموز عام 2006، تعددت الرسائل التي وجَّهها نصرالله. فهل من بينها ما يمكن اعتبارها الأهم؟

وكتب راشد فايد: ليس للسعودية أذرع ليس من رابط بين حديث الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله يوم الجمعة الفائت، واستقبال الملك سلمان بن عبد العزيز وفد الرؤساء نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام، أمس. لكن، ما لا شك فيه أنّ لزيارتهم جدة علاقة وثيقة بالمخاطر الصامتة التي يعيشها لبنان، وتهدد استقراره تحت غبار المواجهة الأميركية – الايرانية، بمحاولة تغيير، بالممارسة وقوة الأمر الواقع، في بنيته السياسية ودستوره.

وكتبت موناليزا فريحة: تركيا المسلّحة بـ"أس - 400" الروسية تحشد لغزو في سوريا مع تسلم تركيا الدفعة الأولى من منظومة "أس-400" الروسية، دفعت بقوات وتعزيزات إلى حدودها مع شمال شرق سوريا، ملوحة بغزو مناطق كردية، بالتزامن مع تقارير عن استعداد واشنطن لفرض عقوبات عليها على خلفية شرائها المنظومة الروسية.

وكتب سركيس نعوم: ترامب لا يُريد نتائج بل "ضوءاً" للقاء روحاني أجرى مُتابعون جديّون أميركيّون تقويماً لكلّ من القضايا والمشكلات التي تواجهها إدارة ترامب في الشرق الأوسط والعالم وكذلك لعدد من اللقاءات الدوليّة التي اشترك فيها، وخرجوا باستنتاجات بعضها جيّد وبعضها سيّئ. أوّل الاستنتاجات الجيّدة أن ترامب اتّخذ القرار الصحيح عندما ألغى الضربة العسكريّة المحدودة لإيران بعد موافقته عليها وقبل عشر دقائق من تنفيذها. وكان مُبرِّرها الرّد على إسقاط طائرة استطلاع حديثة جدّاً (درون) بحجّة أنّها دخلت الأجواء الإيرانيّة.

اعتصام للعسكريين المتقاعدين في محيط مجلس النواب اعتراضاً على قانون الموازنة 


نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard