سياحة على الأطلال النوويّة... مفاعل تشيرنوبيل يتحوّل مزاراً سياحياً مهماً

16 تموز 2019 | 16:02

المصدر: "الاندبندنت"

مفاعل تشيرنوبيل يتحوّل مزاراً سياحياً مهماً.

"سياحة على أطلال الإشعاع النووي"، كان التعبير الأمثل لتحويل موقع أسوأ حادث نووي، عندما انفجر مفاعل تشيرنوبيل النووي في مدينة بريبيات الأوكرانية العام 1986، إلى مزار سياحي.

ووفقاً لموقع جريدة "إندبندنت"، فإن مفاعل تشيرنوبيل تحوّل رسمياً إلى منطقة جذب سياحي بأوكرانيا، حيث شهد العام الماضي زيارة 70 ألف سائح لموقع المفاعل الذي تسبّب في سقوط آلاف القتلى والضحايا وخسائر بالمليارات، فيما يعرف عالمياً باسم "السياحة المظلمة"، وسط مؤشرات بزيادة عدد الزوار السائحين بنحو 40% بعد عرض مسلسل "تشيرنوبيل" الذي يروي الأحداث التي تلت الانفجار مباشرة والآثار المأسوية التي صاحبته، والذي أنتجته شبكة HBO الأميركية.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قد أصدر قراراً بتطوير منطقة مفاعل تشيرنوبيل، حيث تشهد الخطط الجديدة إضافة مسارات للممرات المائية وتحسين خطوط الهاتف المحمول ورفع قيود التصوير، مؤكداً أنه حان الوقت لتغيير الآثار السلبية لتشيرنوبيل، بعدما أصبحت المنطقة المحيطة بالمفاعل وجهة "للسياحة المظلمة" في السنوات الأخيرة، قائلاً: "سننشئ ممراً أخضر للسياح. تشيرنوبيل هو مكان فريد من نوعه على هذا الكوكب حيث ولدت الطبيعة من جديد بعد كارثة ضخمة من صنع الإنسان، علينا أن نظهر هذا المكان للعالم، للعلماء وعلماء البيئة والمؤرخين والسياح".

وانفجر المفاعل عام 1986، حيث نُقل 138 شخصاً إلى المستشفى، تُوفّي 28 منهم في الحال، وتلوّث ما يقرب من 50 ألف فدان من الأرض بعد إطلاق مواد مشعة على ارتفاع كيلومترين في الغلاف الجوي، وتمّ إنشاء نصف دائرة قطرها 18 ميلاً، تعرف باسم منطقة الاستبعاد، حول المفاعل، وأُجلي أكثر من 100 ألف شخص من المنطقة.

وتشمل زيارة مدينة بريبيات تفقّد عجلة فيريس والمباني المهجورة، وفي الشهر الماضي، تعرّض زوار المدينة للنقد لمشاركتهم صوراً شخصية وصفت بأنها "غير ملائمة".

وأكّد كريغ مازن، الذي كتب سلسلة HBO Chernobyl، أنه أمر رائع أن يلهم المسلسل الجديد، البعض لزيارة المنطقة وزيادة موجة من السياحة إلى منطقة الاستبعاد.

سرّ تحضير كرات الشوفان بالموز والكاكاو... خلطة سحرية لأطيب حلوى!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard