نساء من بلادي: أُنس باز طبيبة رائدة في القرن 19 وأول مديرة لمستشفى جاورجيوس

15 تموز 2019 | 10:53

المصدر: "النهار"

الدكتورة أنس باز.( أرشيف "النهار")

إذا كان المثَل الشائع يقول إن "وراء كل رجل عظيم امرأة"، فحياة الطبيبة اللامعة أُنس باز (وهو ربما اختصار للاسم الروسي آنستازيا) سلكت طريقاً مغايراً لهذا المثل لأن وراء نجاحها وطموحها الكبير دعماً حظيت به في القرن التاسع عشر من رجل هو الصحافي والأديب جرجي باز، والذي تزوجها وآمن بها وشكّل بذلك الدافع الأساسي لنجاحها.سبب دراسة الطب
تمهد الكاتبة ناديا الجردي نويهض في كتابها "نساء من بلادي" المقدمة الخاصة عن الطبيبة أُنس بركات باز (1874-1949) (ص 36-37) عن "تملكها وهي لم تزل على مقاعد الدراسة هاجس ان تصبح طبيبة في يوم من الأيام، رغم ان كليات الطب عندنا كانت محظورة على النساء والاختلاط في التعليم كان ممنوعاً".رداً على سؤال وجيه عن أسباب التحاقها في كلية الطب، ذكرت نويهض بأنه "جاءتها إحدى رفيقاتها ذات يوم وهي تبكي، قسألتها أنس عن سبب بكائها". شددت نويهض على مسار الحديث بين باز وصديقتها ونقلته على شكل الآتي: "أجابت الصديقة أن والدتها مريضة، فردت أُنس عن سبب عدم استدعاء لها الطبيب. فما كان على الصديقة الا ان شددت على انه "من العيب ان يسمح للطبيب ان يكشف عليها".شكل جواب صديقتها اندفاعاً خاصاً...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard