"كالديناميت الجاهز للانفجار"... لماذا عُيّن غلام سليماني قائداً للباسيج؟

12 تموز 2019 | 20:20

المصدر: "النهار"

عناصر من "الباسيج" - "أ ف ب"

في الثاني من تمّوز، برز خبر تعيين المرشد الإيرانيّ الأعلى علي خامنئي للعميد غلام رضا سليماني قائداً لقوّات "الباسيج" (التعبئة) مكان العميد غلام حسين غيب برور. وبما أنّ التعيين أتى في ظلّ الظروف الإقليميّة المتوتّرة وبعد فترة غير طويلة على تسلّم برور مهامه، نجح القرار بأن يكون محور بعض التحليلات التي أعطته بعداً استراتيجيّاً وصوّرته ضمن تحوّلات داخليّة كبيرة.

ترقيةمنذ تأسيس "الباسيج" سنة 1980، شهدت المنظّمة تطبيق استراتيجيّات مختلفة في طريقة إدارتها إضافة إلى تعديل في بعض أهدافها. شرح البروفسور المساعد في كلية العلوم السياسيّة في جامعة تينيسي الأميركيّة سعيد غولكار هذه التحوّلات في مقال له منذ يومين ضمن "موقع وور أون ذا روكس" الأميركيّ. يذكر غولكار أنّ "الباسيج" خضع لترقية منذ نهاية الحرب العراقيّة الإيرانيّة فأصبح واحداً من فروع الحرس الخمسة سنة 1991 وتم إنشاء كتائب أمنية للرجال والنساء قبل أن يعاد تقديمه سنة 2009 كقوة هادفة إلى تنفيذ سياسات القيادة الإيرانيّة إلى جانب فرض النظامين السياسي والاجتماعي. وفي السنة نفسها، عُيّن العميد محمد رضا نقدي رئيساً للمنظّمة من أجل توسيع حضورها في المجتمع.القائد الجديد لل "باسيج" غلام رضا سليماني - "الصورة عن الإنترنت"
على الأرجح، كان الهدف من إعطاء دور اجتماعيّ للباسيج أن يتمّ تقريبه أكثر من المدنيين. إنّ قمعاً متزايداً للمعارضين أمكن أن يخلق أو يوسّع الهوّة بين المنظّمة الأمنيّة والشعب الإيرانيّ على المديين المتوسّط والبعيد. لذلك يحتمل أن تكون القيادة الإيرانيّة قد استدركت هذا الوضع قبل احتمال...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard