"أوقِف النزيف"... برنامج تدريبيّ متاح للجميع بمبادرة من "Roads for Life"

12 تموز 2019 | 19:28

المصدر: "النهار"

"أوقِف النزيف" (تعبيرية- عن صفحة "Roads for Life" عن "فايسبوك").

كلنا عرضة لحوادث يوميّة على اختلاف أنواعها، أكانت ناتجة عن #حوادث_سير، عمل، في ملعب المدرسة، أو جراء رصاصة طائشة قد تؤدّي إلى نزيف يستوجب قطعه، أو الحدّ منه، لإنقاذ حياة المصاب في انتظار وصول فريق الإسعاف.

قبيل إطلاق برنامج التدريب "أوقف النزيف Stop the bleeding " يوم الأربعاء 17 تمّوز، بمبادرة من جمعية "Roads for Life" وبالتعاون مع وزارتي الصحة العامة والداخليّة والبلديات، تحدّثت رئيسة الجمعية زينة قاسم إلى "النهار" عن المشروع، مشيرة إلى أنه تطبيق يومي بسيط هدفه إنقاذ حياة الناس. وتفيد قاسم أنّه "عند وقوع الهجوم الإرهابي الأخير في طرابلس، تعذّر وصول المسعفين إلى المكان على الفور لمساعدة العسكريين المصابين، فكان من الممكن أن يبقوا على قيد الحياة لو تواجد في المكان أشخاص يعرفون كيفية إيقاف النزيف بانتظار الإغاثة".

من هنا، أهمية البرنامج الذي يشرحه أحد أعضاء الجمعيّة؛ إنّ "أوقف النزيف" برنامج تمّت بلورته في الولايات المتحدة الأميركية في عهد الرئيس باراك أوباما، عند اندلاع سلسلة الهجمات الإرهابية التي طالت البلاد. فكان لقاء تعاون بين الجيش الأميركي والإدارة الأميركية لتسليط الضوء على تقنيات بسيطة تمكّن الناس من مساعدة بعضهم البعض فوراً في حال وقوع أي حادث، فينقَذ عدد كبير من المصابين. وبالتالي يشمل البرنامج كافّة أفراد المجتمع بغضّ النظر عن المستوى العلمي. ويتضمّن بحسب المصدر نفسه 3 خطوات: الأولى، كناية عن البلاغ عن الحادث وطلب الإسعاف (الصليب الأحمر اللبناني 140 أو الدفاع المدني 125)، الثانية، إيجاد النزيف، والثالثة، إيقافه. وتُستَخدم لهذه الغاية ثلاث تقنيّات تبدأ بالضغط المباشر على مكان النزيف وتُوضع بعدها ضمّاضات (شاش) ويَضغط المتطوع على الجرح لمدّة معيّنة، ثمّ تُستخدم ربطة tourniquet .

وتحدّد قاسم أنّ دورة الأربعاء المقبل ستتضمّن أربعة صفوف، مدّة كلّ منها أربعون دقيقة، وفيها سبل السيطرة على النزيف بوسيلة الـkit (مجموعة الأداة التمريضية المستخدمة) أو بالوسائل الفورية المتاحة كالقماش والقميص... وتتابع زينة قاسم مؤكّدة أنّ برنامج "أوقف النزيف" يسعى لنشر التوعية بين الناس وحثّهم على إغاثة ومساعدة النازف. وباستطاعة الشركات والمصانع الاستفادة من الدروس خصوصاً حيث اليد العاملة عرضة للمخاطر. أمّا الأطفال فيتعرّضون يوميّاً لحوادث مختلفة في المدارس، فتعوّل قاسم على أهميّة مشاركة الناظرات وسائقي الباصات في المدارس بحلقات التدريب؛ فأحياناً، سقطة صغيرة تؤدّي إلى نزيف بالغ.

بعد الإطلاق الرسمي للبرنامج

بعد الإطلاق الرسمي للبرنامج في وزارة الصحة، تتّجه الجمعيّة للتعاون مع المدارس الخاصة والشركاء التربويّين والجمعيات الكشفية مثل كشّافة لبنان. وستقدّم سبعة دروس للجيش وقوى الأمن الداخلي يديرها أطباء وممرّضات ومتخرّجون من Advanced Trauma Care for Nurses (ATCN) التي تؤمّنها الجمعية.

تلحظ زينة قاسم أنّ "أوقف النزيف" يأتي استكمالاً للصفوف السابقة المعطاة من قبل Roads for Life، المنبثقة من الدروس الأميركية، وشملت حتى اليوم ممرضات وأطباء طوارئ، ومتطوّعين في صفوف الصليب الأحمر اللبناني، ودرّاجين في مفارز السير، وهم غالباً ما يكونون أوّل الحاضرين على مسرح حوادث السير.

وجمعيّة "Roads for Life" التي تَعتبر أنّ التدخل السريع والفعّال من قبل فرق الطوارئ في مكان الحادث يساعد على تجنّب 40٪ من حالات الوفاة، أُسّست عام 2011 إحياءً لذكرى نجل زينة قاسم، طلال قاسم، الذي فارق الحياة عن عمر يناهز الـ17 عامًا أثناء عبوره الطريق متوجّهاً إلى المدرسة بعد أن صدمته سيارة. والجمعية تسعى لإنقاذ أكبر عدد من الأرواح في لبنان، وزيادة فرص إبقاء المصابين على قيد الحياة في الستين دقيقة الأولى بعد وقوع الحادث، والمعروفة باسم "الساعة الذهبية للصدمات The golden hour of Trauma" من خلال التدريبات التي تقدّمها.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard