مهرجانات الصيف... Ticketing Box Office لـ"النهار": نسبة شراء التذاكر انخفضت

12 تموز 2019 | 19:38

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

جمهور المهرجانات (من سهرة وائل كفوري في "أعياد بيروت" المكتملة الحضور- تعبيرية).

جاء موسم الصيف وعادت المهرجانات في لبنان حاملة معها مزيداً من الفرح والبهجة والأجواء الصاخبة، حيث يتألق الفنانون ويملأ الجمهور المدرجات بحثاً عن متنفّس من الأوضاع المعيشية الصعبة. ورغم أن كثيراً من القرى والمدن اللبنانية تشهد مهرجانات متنوعة، انخفض عددها هذا العام لأسباب عدّة، البعض يراها إيجابية والبعض الآخر سلبية. أما المشاكل فأيضاً لها مكان في قطاع الفن والمهرجانات والسياحة، فما هي؟ وكيف يقيّم المعنيون هذا العام مقارنة بالعام الذي سبقه؟

في حديث لـ "النهار" مع رئيس شركة Ticketing Box Office عبده الحسيني، أكد أنّ نسبة شراء تذاكر المهرجانات "انخفضت بشكل كبير لأسباب عدة أهمّها أنّ وزارة السياحة قررت إعادة دراسة المساعدات هذا العام والظاهر أنّها في صدد تخفيض أو عدم تقديم الدعم للمهرجانات"، وقال: "ربّما تعتقد الوزارة أنّ المهرجانات لا تُساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية".

وتابع الحسيني: " لا شك أنّ الضيقة الاقتصادية عامل هام في انخفاض عدد المهرجانات، إضافة إلى جودة ونوعية الفنانين؛ فبعد الضرائب الجديدة التي فُرضت على حفلات الفنانين الأجانب واللبنانيين، لجأت إدارة المهرجانات إلى اعتماد الفئة الثانية وليس الفئة الأولى كالعام الماضي"، مضيفاً أن "بعض رعاة الحفلات أعلنوا عدم قدرتهم على الدعم هذا العام، ومنهم من قلّل ميزانيته".

وعن حركة الفنادق ربطاً بحضور المهرجانات، ذكر نقيب الفنادق في لبنان بيار الأشقر أنّ عدد الفنادق الموجودة في مناطق المهرجانات غير بيروت قليلة، إذا لا تصل إلى نحو 300 قي منطقة الأرز ومحيطها على سبيل المثال، مشدداً على أهميتها رغم أنّ قيمتها الاقتصادية بسيطة".

وأضاف الأشقر أنّ غرف الفنادق في مناطق المهرجانات ومحيطها، تُحجز بالكامل خلال يوم الحفل، الأمر الذي أكدّه أيضاً رئيس لجنة ​السياحة​ في المجلس الاقتصادي الاجتماعي ​وديع كنعان لـ "النهار"، وخصوصاً في المهرجانات الكبيرة كالأرز وبعلبك وصور.

وشدد كنعان على أنّ "أصحاب الفنادق يتوقعون ارتفاعاً في نسبة الحجوزات بنسبة 10 في المئة مقارنة بالعام الماضي، خصوصاً أنّ الغرف تُحجز بالكامل أيام عطلة نهاية الأسبوع، وتمتلئ بنسبة 40 إلى 50 في المئة خلال أيام منتصف الأسبوع". وتعدّ هذه الأرقام جيدة مقارنة بالمواسم السابقة التي عاشها لبنان، وعانى خلالها القطاع السياحي أزمات أثرّت سلباً على حجوزات الفنادق والمطاعم وغيرها.

المهرجانات الكبرى وإقبالها
مهرجانات بعلبك تجذب سنوياً عدداً كبيراً من روّاد الحفلات الغنائية، ويشكل المعلم السياحي فيها عاملاً إضافياً لجعلها أكثر تميّزاً، وفي حديث مع رئيسة لجنة مهرجانات بعلبك الدولية نايلة دو فريج، ذكرت أنّ حفلة مارسيل خليفة حُجزت بالكامل رغم وجود كراسٍ للرعاة وبعض أعضاء البلدية وغيرهم، أما حفلة المغنية MELODY GARDOT فأيضاً حُجزت بالكامل علماً أنّ التوقعات لجمهورها في لبنان كان قليلاً، فغنّت على مدرج معبد باخوس، الأصغر بقليل من المسرح داخل القلعة. 

وعن مهرجانات الأرز تحدثت عضو لجنة مهرجانات الأرز الدوليّة بولا جعجع مع "النهار"، فلفتت أيضاً إلى أنّ الحفلات الأولى بيعت بالكامل. والتوقعات في مهرجانات الأرز وبعلبك على حد سواء أن يكون الحضور عالياً خصوصاً بعد استقرار الوضع الأمني في البقاع والجهد لإنجاح الحفلات في الأرز.


الجامعات الخاصة تواصل ورشتها التعليمية وتطوير البرامج وفق متطلبات السوق

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard