أيّ كادرٍ سياسيّ للعلاقة بين الأحزاب المسيحية؟

11 تموز 2019 | 22:02

المصدر: "النهار"

الدكتور سمير جعجع وزوجته النائب ستريدا جعجع الى جانب السيدة صولانج الجميّل والنائب نديم الجميّل (أرشيفية).

تتّخذ العلاقة بين الاحزاب المسيحية كادراً مزركشاً بالتفاصيل المرسومة بريشة التاريخ والاستراتيجية والتموضع الداخليّ. ولا يحجز التباين الأخير بين "القوات اللبنانية" وحزب الكتائب، مساحةً بيّنة في هذا الكادر، باعتبار أنه سجالٌ محليّ عابر، لا يلغي الجزء الأبرز من الصورة الأيقونية السياسية المسيحية، والمتمثلة بالخط الاستراتيجي الواحد بين المكوّنين. ويبرز اجماع "قواتي" - كتائبي، في هذا الاطار، على وحدة المسار الاستراتيجيّ. وتلفت أوساط نيابية "قواتية" الى أن ما يجمع معراب بالكتائب أكثر مما يفرّقهما. فيتفق الطرفان اقليمياً على صعيد بناء دولة والعلاقات الخارجية. أما داخلياً، فالمنافسة السياسية مشروعة. ويكفي مقارنة كادر علاقة "القوات" بـ"التيار الوطني الحرّ"، لادراك الفروق الشاسعة في ميزان العلاقة مع الكتائب. وترفض الاوساط "القواتية" المقارنة بين قيراط العلاقة مع الكتائب والتيار البرتقالي في ميزان واحد، فـ"الأخوّة السياسية"، و"الأصدقاء" و"الولادة من رحمٍ واحد"، هي في كليتها صفات تسقط على ما يجمع الحزبين المنبعثين من قضية واحدة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard