بالصور- صراخ ورعب وخراب... إعصار عنيف يضرب منطقة سياحيّة شمال اليونان

11 تموز 2019 | 18:59

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مقطورة القت بها الرياح على الشاطىء (أ ف ب).

قضى 7 أشخاص على الأقلّ، بينهم طفلان، وأصيب نحو 30 آخرين من جرّاء #إعصار عنيف، ترافقه عواصف بَرَد، ضرب مساء الأربعاء المنتجعات البحرية المكتظة في منطقة خالكيذيكي شمال #اليونان.

وقال هاريس لازاريديس، صاحب مطعم "نيا بلاجيا" للمأكولات التقليدية، لوكالة "فرانس برس": "خلال خمس دقائق، عشنا جحيماً".

وقضت في هذا المطعم رومانية تبلغ 54 عاماً، وابنها البالغ 8 اعوام، من جرّاء تطاير سطح المطعم بسبب الرياح العاتية التي عصفت بالمنطقة.

وكانت المطاعم والحانات على شواطئ البحر مكتظة في بداية الموسم الصيفي. وفجأة سيطر "الذعر"، على قول صاحب المطعم. وأضاف: "معظم الناس صرخوا وركضوا للاختباء في الداخل".

وروى أن مئات الأشخاص كانوا موجودين في المكان، حين أتى سقف المطعم الخشبي على الضحية. وحملت الرياح العنيفة طفلها، قبل أن يسقط على الواجهة الزجاجية.

ولم يستمرّ الإعصار إلا 20 دقيقة، قرابة الساعة 22,00 بالتوقيت المحلي (19,00 ت غ). لكن هذه المنطقة السياحية الشعبية جداً التي أُعلنت فيها حال الطوارئ، بدت صباح اليوم أشبه بساحة خراب مع عدد كبير من السيارات المنقلبة، والأشجار المُقتلعة، والوحول أو حتى المطاعم التقليدية المشطورة نصفين، على ما أفاد مراسل في وكالة "فرانس برس".

وإضافة إلى المرأة الرومانية وابنها، قضى سائحان تشيكيان، وآخران روسيان، وجُرح نحو ثلاثين في "ظاهرة غير مسبوقة"، على قول المسؤول عن الحماية المدنية في شمال اليونان خارالامبوس ستيرياديس.

وعُثر على جثة سابعة، على ما أفادت وسائل إعلام، قد تكون عائدة إلى صياد سمك في العقد السابع، فُقد منذ مساء الأربعاء.

أ ف ب

أ ف ب

أ ف ب

وبين الجرحى الـ23 الذين لا يزالون في المستشفى، خمسة أطفال، بينهم فتاة صربية تبلغ 13 عاماً. وكانت امرأة تبلغ 72 عاماً في حال حرجة في قسم الطوارئ في تيسالونيكي، ثاني كبرى مدن اليونان. 

وأعلن اليوم المتحدث باسم الحكومة ستيليوس بيتساس أن المنطقة ضربتها رياح تفوق سرعتها 100 كيلومتر في الساعة.

ونبه الى أن سلوك جزء من الطرق المؤدية إلى خالكيذيكي لا يزال صعباً، خصوصاً بسبب انهيار عمود كهرباء من خطوط التوتر العالي، مشيراً إلى أن إعادة التيار الكهربائي ستستغرق يومين على الأقلّ.

وقال كيرياكوس أثاناسياديس (39 عاماً): "عدم سقوط عدد أكبر من القتلى هو معجزة". وأضاف اليوناني الذي كان يمضي عطلته في نيا تريجليا: "تقريباً كل المطاعم الواقعة على شواطئ البحر كانت ممتلئة. وكنّا نرى أشياء كبيرة تحلّق، كان الأمر فظيعاً".

ولقي روسي وطفله البالغ عامين، حتفهما من جراء سقوط شجرة على فندق في منتجع كاساندرا البحري، وفقا لمصدر في الشرطة.

وفي سوزوبولي، وهي بلدة أخرى مطلة على البحر ومكتظة في هذا الموسم، لقي زوجان تشيكيان في السبعينات، مصرعهما عندما انقلبت مقطورتهما من جراء رياح عاتية، بينما جُرح نجلهما البالغ 48 عاماً، وحفيدهما البالغ 19 عاماً.

أ ف ب

أ ف ب

أ ف ب

ولا تزال مقطورتهما على الشاطئ. وروى صاحب مطعم سمك يقع على بعد بضعة أمتار، أن الرياح حملت المقطورة "كأنها علبة كبريت". وقال لـ"فرانس برس": "لا يمكن وصف ما حصل. كل هذه الأضرار وقعت في خمس دقائق. كان هناك خمسون شجرة صنوبر. معظمها اقتُلع أو اقتُطع من النصف. أمر لا يصدّق".

وقال وزير شؤون حماية المواطن ميخاليس خريسوخيديس الذي يشرف في المكان على عمليات الانقاذ: "أريد أن أعرب عن حزني باسم الجميع. نحن حزينون لفقدان هذه الأرواح". وأضاف: "نحن متضامنون مع أقربائهم، مع جميع الذين فقدوا أفراداً من عائلتهم".

وألغى رئيس الوزراء اليوناني الجديد كيرياكوس ميتسوتاكيس كل مواعيده اليوم لمواجهة الكارثة، على ما أعلن مكتبه الإعلامي.

ووفقا لرئيس طواقم الإطفاء فاسيليس فارثاكويانيس، فإنّ 140 من رجال الاطفاء على الأقلّ يشاركون في عمليات الإنقاذ.

وجاء الإعصار بعدما شهدت اليونان في اليومين الأخيرين موجة حرّ بلغت خلالها الحرارة 37 درجة مئوية. وسجّل المرصد الوطني اليوناني أكثر من 5 آلاف صاعقة مساء الأربعاء في جميع أنحاء البلاد.

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard