قلق مصري من استغلال إيران لأذرعها المسلّحة في غزّة

11 تموز 2019 | 16:50

المصدر: "النهار"

الجوقة العسكرية لكتائب القسام في مهرجان الانطلاقة 31 - الموقع الرسمي لحركة حماس

مع تصاعد حدّة التوتر في منطقة الخليج، أخيراً، بدأت القاهرة تتخوف من استغلال طهران الميليشيات الموالية لها بقطاع غزة، لضرب الهدنة الهشّة التي نجحت مصر في التوصل إلى إبرامها بين الفلسطينيين والإسرائيليين شهر أيار الماضي، بعد سلسلة من المواجهات العنيفة بين الجانبين. 
وبدأت القاهرة بالتحرك عبر القنوات الأمنية والدبلوماسية تحسباً لأي خطوة إيرانية تفجّر الأوضاع في غزة مجدداً. ويشكل القطاع الفلسطيني أحد أهم أبعاد الأمن القومي المصري، حيث تربط غزة ومصر حدود ممتدة لكيلومترات.وقد شهدت تلك الحدود تسلل أعداد من العناصر الجهادية عبر مئات الأنفاق والطرق البرية والبحرية، إلى شمال سيناء، تلك المنطقة التي تخوض مصر فيها حرباً ضارية ضد الإرهاب، بلغت ذروتها في شهر شباط من العام الماضي، مع انطلاق العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018".
"الأوضاع سيئة"
يقول السفير جمال بيومي مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق لـ"النهار": "إن الوضع في غزة لن يكون أسوأ مما هو عليه الآن أبداً. قطر تموّل الميليشيات المسلحة في القطاع، وتعلن تلك الميليشيات صراحة أنها تريد إنشاء إمارة إسلامية في غزة -وكأن هذا هو ما يحلّ المشكلة- ومن ثم، فإن علاقتهم بإسرائيل واضحة".
ويرى الدبلوماسي المصري أن قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على القطاع منذ العام 2006 "يلجأون إلى مصر، من حين لآخر، عندما يفلت زمام الأمور من بين أيديهم، لكنهم حاولوا اختراق الحدود معنا عدة مرات عبر الأنفاق وغيرها....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أي علاقة بين انتفاضتي العراق ولبنان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard