جولة لوزراء الاتصالات والاقتصاد والتجارة والسياحة على مطار بيروت... وارتفاع الحركة أكثر من 4%

11 تموز 2019 | 16:19

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

مطار بيروت - (النهار).

قام وزراء الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، والاتصالات محمد شقير، والسياحة أواديس كيدانيان، والاقتصاد منصور بطيش، بجولة تفقدية إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت للاطلاع على أعمال التوسعة في المطار. ورافقهم في الجولة المدير العام للطيران المدني في المطار محمد شهاب الدين، رئيس المطار فادي الحسن، وعدد من القيّمين على الأعمال والمعنيين في هذا المجال.

كما زار شقير وبطيش برفقة مدير عام المفوضية الأوروبية للنقل هنريك هولولي والحوت، مركز الشحن في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، حيث اطلعوا على بناء المركز وتجهيزاته والتقنيات الحديثة المستخدمة وآليات العمل، التي تتماشى بمجملها مع المعايير المعتمدة في الاتحاد الأوروبي وعلى المستوى العالمي. وأبدى الزائرون إعجابهم بالمركز لا سيما لجهة حداثته وتناسق العمل بين مختلف الأجهزة العاملة فيه والتي تضمن أفضل المعايير المعتمدة عالمياً على مختلف المستويات.

يشار الى أن "الميدل إيست" قامت ببناء مركز الشحن الحديث على نفقتها، ما شكل نقلة نوعية على صعيد تأمين خدمات نقل البضائع بيسر وسرعة، وأيضاً على صعيد تحقيق مستلزمات الأمان وتطبيق شروط الشحن، وفقا للمعايير المعمول بها عالمياً.

حركة المطار

من جهة أخرى، حققت حركة مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت ارتفاعاً لافتاً على مدى الاشهر الستة الماضية.  وقارب عدد الركاب الأربعة ملايين خلال النصف الأول من العام 2019 وبزيادة فاقت الـ 4 في المئة عن نفس الفترة من العام السابق 2018. كذلك سجل ارتفاع ملحوظ في عدد الرحلات الجوية، إن كانت رحلات تجارية لشركات الطيران العامة في المطار، أم حتى رحلات طيران خاص.

وتبشر الحركة الحالية في المطار بتسجيل المزيد من الارتفاع خلال الأسابيع المقبلة وعلى مدى اشهر فصل الصيف الجاري، إذ سجلت انطلاقة شهر تموز ارتفاعاً بنسبة 2,65 في المئة على صعيد إعداد الركاب.

وقد توزعت حركة المطار خلال النصف الاول من العام 2019 على الشكل الآتي:

المسافرون:

بلغ مجموع الركاب في المطار خلال النصف الأول من العام الجاري ثلاثة ملايين و978 ألفاً و243 راكباً مقابل ثلاثة ملايين و819 ألفاً و758 راكباً في النصف الأول من العام الماضي، أي بزيادة 4,15 في المئة. فقد ارتفع عدد الوافدين إلى لبنان بنسبة 2,36 في المئة وسجل مليونين و11 ألفاً و858 راكباً (مقابل مليون و965 ألفاً و396 راكباً في النصف الأول من 2018)، كما ارتفع مجموع المغادرين بنسبة 4,69 في المئة وسجل مليوناً و939 ألفاً و95 راكباً . وبلغ مجموع ركاب الترانزيت 27290 راكباً.

إشارة إلى أن عدد الركاب في حزيران الفائت ارتفع بنسبة 10,20 في المئة وسجل 839 ألفاً و771 راكباً، في حين ارتفع عدد الوافدين بنسبة 4,71 في المئة وبلغ 462 ألفاً و465 راكباً. وارتفع عدد المغادرين بنسبة 16,48 في المئة وسجل 372 ألفاً و780 راكباً.

الطائرات التجارية

ارتفع عدد الرحلات التجارية لشركات الطيران الوطنية والعربية والأجنبية المستخدمة لمطار رفيق الحريري الدولي في بيروت خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 8,56 في المئة وبلغ 33743 رحلة، منها 15545 رحلة وصول إلى لبنان (بزيادة 0,37 في المئة) و15542 رحلة إقلاع من لبنان (بزيادة 0,39 في المئة). أما رحلات العبور بالترانزيت فسجلت 2656 رحلة.

الطائرات الخاصة

ارتفع مجموع رحلات الطيران الخاص بنسبة 4,74 في المئة وبلغ 2540 رحلة، منها 1226 رحلة خاصة إلى لبنان (بزيادة 4,43 في المئة عن نفس الفترة من العام الفائت)، و1233 رحلة خاصة غادرت لبنان (بزيادة 5,12 في المئة) و81 رحلة خاصة عبور ترانزيت (بزيادة 3,85 في المئة).

حركة البضائع

انخفض حجم البضائع المنقولة جوا خلال النصف الاول من 2019 بنسبة 8,49 في المئة عن نفس الفترة من العام 2018، وسجل 44419 طناً، إذ انخفض حجم البضائع المستوردة بنسبة فاقت 10 في المئة وسجل 26008 أطنان كما انخفض حجم البضائع الصادرة بنسبة 6,11 في المئة وسجل 18410 أطنان.

حركة البريد

بلغ حجم البريد المنقول جواً 413,7 طناً (بزيادة قاربت 10 في المئة) منه 333,6 طناً من البريد الوارد (بزيادة 10,8 في المئة) و80 طناً من البريد الصادر (بزيادة 6,24 في المئة).

وكان الأسبوع الأول من شهر تموز الجاري قد سجل 230 ألفاً و223 راكباً، بزيادة مقدارها 2,65 في المئة عن نفس الفترة من العام الفائت الذي كان سجل 224 ألفاً و270 راكباً. وبالنسبة للرحلات الجوية، فقد تراجعت خلال الأسبوع الأول من تموز الجاري بنسبة 1,06 في المئة عن مثيلها في العام الماضي وسجلت 1768 رحلة مقابل 1787 رحلة. 

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard