نظام "الهايبرلوب" للنقل... العبور إلى المستقبل

11 تموز 2019 | 13:00

المصدر: "سي أن أن"

  • المصدر: "سي أن أن"

"هايبرلوب".

أطلق رجل الأعمال الأميركي الشهير إيلون ماسك مفهوم "الهايبرلوب"، الذي يُعرف بنظام النقل الفائق السرعة، بالاستناد إلى مبادئ تعود إلى 100 عام. في الواقع، "الهايبرلوب" ليس جديداً بمفهومه من الناحية التكنولوجية، فالنقل الفراغي كان موجوداً منذ فترة طويلة.

ويُذكر أنّ الشركات الكبرى تستثمر بجديّة في هذا المشروع، فوضعت أنابيب تجريبية في صحاري دبي، كما كُشِف النقاب عن مقطورات داخل مستودعات أوروبية، وفقاً لموقع "سي أن أن" الأميركي.

ووضّح مؤيدو المشروع أنّ "الهايبرلوب" يتمتّع بمزايا عدّة من أهمّها السرعة والاستدامة، فهو أسرع بكثير من القطارات ذات السرعة العالية وأكثر استدامةً من الطائرة.

وشرح كريس دولاكي، قائد السكك الحديدية والنقل الدولي في شركة "موت ماكدونالد" الاستشارية، عن المهندس البريطاني البارع إسامبارد كينغدم برونيل، الذي قام بتجربة استخدام الهواء المضغوط لنقل العربات في أواخر القرن التاسع عشر، قائلاً إنّ النموذج الأولي الأصلي الذي وضعه برونيل للقطارات المدفوعة موجود في متحف "برونيل" في بريستول في جنوب غرب إنكلترا.

ورغم جهود برونيل الملحوظة، مرّ أكثر من قرن قبل أن يقدّم ماسك مفهوم "الهايبرلوب" للنقل المستقبلي، فكتب في ورقة تقنية توضّح رؤيته: "سيكون من الرائع وجود بديل للطيران وللقيادة، ومن المفترض أن يكون هذا النظام الجديد أسرع وأكثر أماناً واستدامةً، وأقل تكلفةً، كما من المفترض ألا يتأثر بالطقس ويقاوم الكوارث الطبيعية".

"عروس بيروت" نموذج مُتقَن عن مستقبل التلفزيون... ماذا كشف نجومه لـ"النهار"؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard