رسائل كتائبيّة يحفرها الجميّل على صخر الجبل

10 تموز 2019 | 20:47

المصدر: "النهار"

النائب سامي الجميّل في زيارته الى بلدة حمّانا.

يثير حراك رئيس حزب الكتائب سامي الجميل في الجبل اهتماماً لافتاً في صفوف الحلفاء والخصوم، وهو يأتي في مرحلة تشهد فيها قرى عاليه سخونة سياسية تبعت أحداث قبرشمون. وصبّت زيارة الجميل إلى حمّانا باتجاه تأكيد الايمان بالشراكة وبما أنجز عام 2000، فـ"نعيش في هذه القرية وننام فيها عكس ما قيل"، على قول فتى الكتائب، واضعاً حجر الأساس لمجمع مار شربل السكني. و"لا تشكّل جولة الجميّل الصيفية استثناءً على طرق ريف جبل لبنان الجنوبي، فالخطى الكتائبية راسخة في المنطقة، والمدوَّنة تاريخياً حفراً على صخر رمحالا وشرتون وعين داره وعين زحلتا وحمانا". ويؤكّد هذه المشهدية عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب النائب السابق فادي الهبر، مستحضراً وثيقة المصالحة والوفاق التي سطّرها الرئيس أمين الجميّل إلى جانب الزعيم وليد جنبلاط في المختارة.

و"تنعكس مرآة الماضي الغابر على المستقبل، فها هما تيمور وسامي يكملان مشواراً بدأه والداهما من على نفس شرفة القصر الرابضة في جبل الشوف. وتتجسّد زيارة الجميل إلى المختارة قبل أيام، في إطار برنامج استراتيجي، ذلك أن الجبل هو العمود الفقري للوطن، وهذا ما أكّدته نتائج انتكاسة الجبل والوضع بعد واقعة قبرشمون، التي خلّفت اهتزازاً وطنياً على مستوى مجلسي الوزراء والنواب"، وفق مقاربة الهبر.ويترجم حراك الجميل بما له من أهمية في تثمير "كنز" مصالحة الجبل الوطني وتوريثه لعائلات القرى المسيحية والدرزية، وفق توصيف الهبر الذي يستمدّه من كلام البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، وهذا ما يشكل ضمانة للجبل وحماية لمواطنيه. ويصبّ حراك الكتائب في إطار مشروع استراتيجي صادق مع المصالحة، الذي لا بد من استكماله مع جنبلاط، واسترجاع الهامش الواسع للسيادة اللبنانية التي ستقود إلى تحسين إدارة الدولة وانتظام الدستور وتالياً تحسين الوضع المعيشي والاقتصادي، فلا اقتصاد من غير سيادة في ظل الارتهان للمصالح الاقليمية وعدم تحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية والحفاظ على الدستور، على قول الهبر.
وتكتسب الجولة أهمية تكريس الوقوف إلى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard