العقل الباطني والغرفة المعدنيّة!

10 تموز 2019 | 15:16

المصدر: "النهار"

ريان الشثري.

علَّم نفسه أصول الرسم، و"عَ فكرة"، هو في الـ19 من عمره. ألوانه المُكثّفة تتغضّن على اللوحات الجداريّة الضخمة في كل الاتجاهات. ربما من الأفضل أن نضيف: "بعشوائيّة الصبا".الصبا، بوجهه البالغ الرقّة، وبتكاوينه التي تعصف بها رياح التغيير، وملامحه المُحيّرة.
يطلب من الزائر أن يستخلص العِبَر والرسائل المُنبثقة من اللوحات الـ10 المعروضة في Artual Gallery حتى 21 الجاري.
اسمه ريان الشثري وهذا معرضه الفردي الأول. وُلد في لندن ويعيش في الرياض. بيروت؟ يعرفها جيداً، أو أقلّه بقدر ما يسمح له صباه. وهو يمضي عطلة الصيف هُنا، بيننا، مع عائلته.
و"عَ فكرة"، علّم نفسه أصول الرسم.أعماله تجريديّة، "مُزدهرة بصخبها"."يوظّف" ألوانه كيفما أراد. ويضعها في تصرّف عقله الباطني. وعندما يرسم "أرغب في طرح بعض الأسئلة على الكانفا".
"خود راحتك".يعلّق قائلاً، "مفتون بعقلي الباطني، لذلك أفسح له المجال ليقوم برسم اللوحة. أفعل ذلك لكي أعرف المزيد عنه. فله قصته الخاصة وأريد أن أفسح له المجال في الكلام".عنوان معرضه: "الخروج من الغرفة المعدنيّة".
وبالنسبة إلى هذا الشاب الذي يبدو أنه كبر "قبل عمرو"، فإن الغرفة المعدنيّة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 71% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard