بعد انتحار طالب لرسوبه في "البريفيه"... مسؤوليّة الأهل أولاً وأخيراً في حماية الأطفال

8 تموز 2019 | 13:45

المصدر: "النهار"

تلاحظ اليوم زيادة في معدلات حالات الاكتئاب والحالات المرضية المرتبطة بالنتائج المدرسية.

تسبّبت قضية الطالب عباس يزبك الذي أطلق النار على نفسه إثر رسوبه في امتحانات الشهادة المتوسطة، بصدمة لا لأهله والمحيط فحسب، بل أيضاً للمجتمع ككل. فكيف لشاب في سن الـ15 أن ينهيَ حياته بهذه الطريقة لرسوبه في الامتحانات. وما إن تم تناقل الخبر عبر وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي حتى بدأ الجدل ترافقه أقاويل لا تستند إلى إثباتات أو حقائق حول الأسباب المحتملة لهذه الخطوة التي أقدم عليها. فكلٌ أتى يلقي اللوم على جهة من دون معرفة الاسباب الحقيقية لهذه الحادثة. لكن في كل الحالات، وأياً كانت الحقائق التي تخفيها، لا يمكن أن ننكر أن حالات الاكتئاب بين المراهقين المرتبطة بنتائج الامتحانات أو بالفشل المدرسي ترتفع اليوم، ما يدعو إلى طرح التساؤلات حول الأسباب المحتملة، لذلك وحول طرق تعاطي الأهل مع النتائج المدرسية لأطفالهم أياً كانت، تحدثت الاختصاصية في علم النفس سناء يارد بولس عن الطرق الصحيحة للتعاطي مع الطفل في ما يتعلق بنتائجه المدرسية بما يسهّل تقبّله لها حتى في حال الفشل، مشددةً على دور الأهل في الحدّ من التوتر والقلق الزائدين لدى الطفل في هذه الحالة.يُلاحَظ اليوم زيادة في معدلات حالات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard