شهيّب من بكركي: ما حصل في الجبل ليس انتكاسة لها كما حاول البعض تصويره

6 تموز 2019 | 18:35

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

استقبل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، بعد ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، وفدا من "اللقاء الديمقراطي" ضم النواب اكرم شهيب، نعمه طعمه وهادي ابو الحسن والمفوض العام في "الحزب التقدمي الإشتراكي" ظافر ناصر، وكان بحث في المستجدات الراهنة على الساحة المحلية.

وبعد اللقاء، تحدث شهيب الى الإعلاميين، فقال: "لقد تشرفنا بزيارة صاحب الغبطة زملائي وانا اليوم، واستمعنا الى رأيه، وهو حريص دائما كما نحن على الجبل الذي هو قلب لبنان كما يقول دائما. لقد اكدنا ان المصالحة ثابتة وباقية خطا احمر على الجميع".

أضاف: "ما حصل في الجبل حاول البعض تصويره وكأنه انتكاسة للمصالحة. المصالحة لم ولن تمس وهي ثابتة وكل المخلصين في هذا البلد هم حراس الوفاق والتواصل والإعتراف بالآخر واهمية بقاء الجبل على الروحية التي ارساها صاحب الغبطة المغفور له البطريرك صفير، وقد اكد عليها اطال الله بعمره صاحب الغبطة البطريرك الراعي حينما زار الجبل في اكثر من مناسبة. زيارتنا اليوم هي لوضعه بتفصيلات ما حدث وللتأكيد ان ما حدث بعيد جدا عن اي خلل بالعلاقة التي قامت على ثوابت لن تمس بإذن الله مهما حاول البعض بث خطاب تشنجي او كلام غير مسؤول ومهما حاول بعض الصبية اللعب بالأمن في الجبل، وبالتالي الأمن باق ومستتب ونحن تحت سقف القانون اليوم وغدا وفي كل يوم، ونحن نشكر غبطته على الملاحظات التي ابداها والتي فيها الخير للجبل وللوطن".

وردا على عدد من الأسئلة اكد شهيب ان "القانون يسمح للجميع بالدخول الى كل المناطق اللبنانية دون خلل، ولكن ايضا القانون يمنع الخطاب المتشنج. وبالتالي نحن لم نعترض الا على على هذا الخطاب المتشنج الذي فتح المآسي في الجبل، المآسي التي كنا قد طويناها مع صفحة الحرب، ولكن البعض يذكرنا دائما بها لسبب ما. نحن ضد هذا الخطاب الذي يزعج ليس فقط ابناء المنطقة من الطائفة الدرزية وانما ايضا ابناء المنطقة من الطائفة المسيحية، والتلاقي الذي حصل قبل وبعد الحادثة كامل ولا يمس مهما حاول بعض الأشخاص".

وأردف: "نحن تحت سقف القانون ولقد اكد وليد بيك منذ اليوم الأول وفي كلام واضح في دار الطائفة الدرزية بعد اجتماع المجلس المذهبي للطائفة ومشايخ الطائفة، اننا نسعى دائما لأن يكون للدولة الرأي الأول والأخير في كل المناطق اللبنانية، وفي نفس الوقت من يريد ان يزور اي منطقة في لبنان له الحق لكن من دون ان يستعمل فائض القوة من جهة ومؤسسات الدولة من جهة ثانية، وهذا معروف لدى الجميع. وكلامي واضح".

سئل: هناك كلام للنائب طلال ارسلان يتهمك فيه بالحادثة؟

أجاب: "لم أسمعه، لم أسمعه"

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard