وباء الإيبولا في الكونغو الديموقراطيّة: 1600 وفاة خلال 11 شهراً

5 تموز 2019 | 18:53

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

سماعة طبية (hush-naidoo-unsplash).

أدى وباء #إيبولا المتفشي في جمهورية #الكونغو_الديموقراطية، منذ 11 شهرا، إلى وفاة أكثر من 1600 شخص، مع تسجيل وفاة جديدة قرب الحدود مع أوغندا، على ما أعلنت وزارة الصحة اليوم.

وسجلت السلطات الصحية حتى الخميس 2,382 إصابة بالمرض، توفي منها 1,606 حالة.

وأفاد متحدث باسم الوزارة، وكالة "فرانس برس"، بوفاة مريضة سجلت إصابتها الاثنين في اريوارا بمقاطعة ايتوري المحاذية لأوغندا.

والمتوفية أم من مقاطعة شمال كيفو (شرقا)، أصيب ابناؤها الخمسة بالمرض، وتوفي اثنان منهم.

وتفشى المرض أولا في شمال كيفو، قبل أن ينتشر في مقاطعة إيتوري (شمال شرق) المجاورة.

وتوفي شخصان في أوغندا من جراء إصابتهما بإلايبولا في حزيران الماضي، بعدما عادا من شرق الكونغو، حيث شاركا في جنازة قريب مصاب بالمرض.

وهذه المرة العاشرة التي يتفشّى وباء الإيبولا في الكونغو الديموقراطية منذ عام 1976.

وقالت اليوم الأمم المتحدة إنّ مخاطر تفشي وباء الإيبولا في إيتوري تتزايد بسبب تصاعد العنف الذي أجبر السكان على الفرار من منازلهم، والتجمع في أماكن تعاني سوء النظافة، ما يجعلها عرضة لانتشار الأمراض.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard