مناورات عسكرية للجيش في جونية غداً... "يوم مع الوطن"

5 تموز 2019 | 14:58

المصدر: "النهار"

مناورات عسكرية للجيش في جونية.

بعيداً من المشهد المظلم الذي يتخبّط فيه لبنان سياسياً وأمنياً واقتصادياً، اللبنانيون على موعد غداً مع حدث وطني بامتياز على الطريق البحرية في منطقة غزير- المعاملتين بطله الجيش، وتنظّمه جمعية "لبناني وأفتخر" (Lebanese And Proud) بالتعاون مع جمعية "مهرجانات جونية الدولية".

المؤسسة العسكرية ستكسر من العاشرة صباحاً إلى الرابعة من بعد ظهر غد الحواجز للمرة الأولى وتقدّم للمواطنين وليس للسياسيين مناورة جوية وبرية وبحرية بمشاركة بحرية الجيش ومغاوير البحر والمجوقل ومغاوير البر وسلاح الطيران، إضافة إلى بقية الوحدات التي ستتخذ موقعاً ثابتاً لها على الأرض لتعريف المواطنين عن قرب إلى وحداتها، فضلاً عن التقاط الصور مع المواطنين والسماح لهم بالاقتراب من السلاح المتطور الذي بات في عهدة الجيش، والمشاركة في النشاطات العسكرية. غداً سيعيش اللبناني، كبيراً وصغيراً، معنى أن يكون عسكرياً في خدمة الوطن.

ويدرك رئيس جمعية "لبناني وأفتخر" فادي فيّاض حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه وفريق العمل لإنجاز النشاط الأول للجمعية التي تأسست منذ 4 أشهر التي تهدف إلى دعم المؤسسات الحكومية والعسكرية على وجه الخصوص، وتشكيل لوبي في البرلمان اللبناني لإقرار مشاريع قوانين تعود لمصلحة الخير العام والمواطن. ويوضح لـ"النهار" أنّ النشاط الأول هو بمثابة لفتة خاصة إلى الجيش اللبناني وانتصاراته الأخيرة في معركة "فجر الجرود": "الشكر لجمعية "مهرجانات جونية الدولية" التي وافقت على دعم مشروعنا وقدّمت لنا الموقع لتنفيذه، ووضع المسرح في تصرّفنا".

فيّاض أراد أن يخص بالشكر قائد الجيش العماد جوزف عون على هذه السابقة في انفتاح مؤسسة الجيش على المجتمع المدني وكسر الحواجز: "أحبّ العماد عون أن يكون الجيش قريباً من المواطن، وهذا الحدث خير دليل وسيحمل عنوان "يوم مع الوطن" تبدأ فاعلياته من العاشرة صباحاً إلى الرابعة بعد الظهر في ظل تأمين المواصلات من بيروت والشمال إلى مكان الحدث".

يتبع الحدث الأول حدث ثانٍ مسائي خاص بالجيش وعائلات الشهداء، سيحمل نكهة خاصة "ضابط إيقاع الوطن"، وسيشهد أكثر من 2700 مدعو على إطلاق عمل فنّي موجّه إلى الجيش بعد معركة "فجر الجرود" بعنوان "صرخات رجال" كتب كلماتها الشاعر نزار فرنسيس، ولحّنها ووزعها الفنان ميشال فاضل، ويؤديها غناءً الفنانان غسان صليبا وملحم زين، وحضور معبّر لوحدات الجيش على المسرح تزامناً مع أغنية "عليّة عليّة بيارق" تتبعها مؤثرات صوتية.

وأوضح الشاعر نزار فرنسيس الذي سيلقي قصيدة خلال الأمسية، لـ"النهار": "أنّ ما سيقدّم غداً ليلة فنية مميزة تُستهلّ بأغنية خاصة للجيش اللبناني، يتبعها برنامج فني وطني بصوت غسان صليبا وملحم زين". بالنسبة لفرنسيس الحاضر دائماً في أي عمل وطني، "على كل لبناني من موقعه أن يخدم بلده"، لافتاً إلى أن "المشهد الآخر المظلم لا يعنينا كمبدعين، لدينا لبنان الذي نرسمه في رؤوسنا، هو لبنان الحلم الذي نريد أن نحققه ونزرعه في قلوب جميع الأجيال التي تحلم أن يكون لديها بلد نموذجي". ويشير إلى أن "ما نشهده من شوائب ما هي إلا محطات عابرة، نقط سوداء عابرة ولا يزال الأبيض أكبر بأشواط في قلوب الناس من الأسود في لبنان، ولا يزال الأمل أكبر ومطرح ما بكون في أمل ما بكون في يأس".

الفنان والمؤلّف الموسيقي ميشال فاضل عبّر بدوره عن ضعفه تجاه الجيش اللبناني والبزّة العسكرية. وعلّق على مشاركته في هذا الحدث قائلاً: "أكرر، لو لم أكن موسيقياً، لكنت فرداً في الجيش اللبناني". وأشار إلى أنّ الحفل سيتضمن مشاركة كورال من 20 شخصاً و25 موسيقياً على المسرح: "أعددنا للحفل من أعماق قلوبنا، وسيكون شاهداً على مختارات وطنية بصوت الفنان غسان صليبا القادم خصيصاً لأجل هذا الحفل من الولايات المتحدة الأميركية والفنان ملحم زين الذي قرر أن يخص الجيش بهذا الحفل بعيداً من زحمة مشاركاته في حفلات المهرجانات، ليكون الختام في أغنية "صرخة رجال" لحنتُها منذ نحو الشهر".

أما الفنان ربيع حسن الذي سيقود الفرقة الموسيقية غداً، فيلفت إلى أنّ الاستعدادات الموسيقية للحفل انتهت وما سيقدّم غداً سيكون على كل لسان، مؤكداً أنّ مشاركته وصولاً إلى زملائه الموسيقيين تحمل طابعاً يختلف عن أي حفل موسيقي: "فالجميع يشعر أنه يقدّم هدية رمزية عربون وفاء للتضحيات التي قدّمها ويقدّمها الجيش اللبناني لخدمة الوطن، ولا أرى أجمل من أن يكون الفن الصادق مرادفاً لكلمة شكراً".

ستُعرض الأمسية الفنية في 31 من تموز الجاري تزامناً مع عيد الجيش على "أم تي في"، فيما سيغطي غداً، وعلى مدى ست ساعات فاعليات "يوم مع الوطن" مباشرة، الاعلامي طوني بارود، إلى جانب عدد من مراسلي المحطة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard