"خيانة وكسر في اليد"... اتهامات متبادلة بين باميلا أندرسون وعادل رامي

5 تموز 2019 | 10:07

المصدر: "الدايلي ميل"

  • المصدر: "الدايلي ميل"

باميلا أندرسون و عادل رامي.

نشرت باميلا أندرسون (52 عاماً) نهار الثلثاء فيديو وصوراً تظهر فيها يديها المضمدتين بعدما اتهمت حبيبها السابق لاعب الكرة الفرنسي الشهير، عادل رامي، بسحق يديها إلى درجة التكسير، وفقاً لموقع "الدايلي ميل" البريطاني.

لكن رامي (33 عاماً) نفى بدوره اتهامات اندرسون في منشور له في حسابه عبر "انستغرام" قائلاً: "أتمنى ألا تصدقوا هذه الأكاذيب، ولا أسمح أن تُنشر لأنّ من المستحيل أن أتطاول على امرأة".

فأجابت باميلا باستهزاء: "يبدو أنّه لا يدري ما مفهوم العنف"، موضحة أنّها لم تلجأ إلى طبيب إلا بعد ستّة أشهر من الحادثة، كما أخفت ما حدث وادّعت أنّها تعاني من التهاب في المفاصل.

وتابعت أنّها تعرّضت للضرب والإهانة، واصفة رامي بـ"الغيور والأناني"، لافتة إلى أنه لم يكتفِ بكسر يديها، بل هدّدها الأسبوع الفائت بكسر قدمها، ولكنّه تراجع في اللحظة الأخيرة.

واعتبر عادل أنّ باميلا عرفت كيف تؤذيه، فقطعت الجمعية الخيرية لمكافحة العنف المنزلي ضدّ النساء "Solidarité Femmes" علاقاتها به، وبرّر أن سكوته هو جراء الصدمة التي تعرّض لها والخوف من أن يُترجم كلامها بطريقة خاطئة.

وقالت باميلا إنّ رامي يحاول تسوية الأمور معها، لكنّها أكدت أنّها أنهت العلاقة التي جمعتهما لمدّة عامين ولا مجال للصلح، لأنّه كان يخونها مع حبيبته السابقة وأم توأميه، سيدوني بيمونت (37 عاماً).

يذكر أنّ أندرسون نشرت رسائل كانت تناقلتها هي وسيدوني، اعترفت فيها الأخيرة أنّها كانت على علاقة مع زوجها السابق طوال السنتين اللتين جمعتها بباميلا، ولكنّها ستنهي علاقتها به لأنّها لا تصدق كيف خدعها بهذه السهولة.


لارا اسكندر: لا أحبّذ المخاطرة في الموضة

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard