مجلس الأمن: جلسة طارئة لبحث الأزمة الليبية

3 تموز 2019 | 19:19

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

غارة جوية على مركز للمهاجرين في ليبيا (أ ب).

يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة، اليوم، مخصّصة للأزمة الليبية، بعد مقتل 44 مهاجراً في غارة جوية فجراً استهدفت مركزاً لاحتجازهم قرب طرابلس، وفق ما عُلم من مصادر ديبلوماسية.

وأوضح ديبلوماسي أنّ الاجتماع سيُعقد بشكل مغلق وأُضيف إلى جدول أعمال المجلس بمبادرة من البيرو التي تتولّى رئاسة المجلس لشهر تموز الجاري.

من جهته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش عن غضبه لتعرض مركز لاحتجاز اللاجئين والمهاجرين لضربة جوية في ليبيا، داعياً إلى إجراء تحقيق مستقل.

وقال أنّ #الأمم_المتحدة قدّمت معلومات عن إحداثيات مركز تاجوراء لاحتجاز المهاجرين شرق طرابلس إلى الأطراف المتحاربة لضمان سلامة المدنيين المتواجدين فيه.

وكانت قوات المشير خليفة #حفتر شنّت مطلع نيسان الماضي هجوما للسيطرة على العاصمة طرابلس حيث مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، من دون أن تنجح في ذلك. ولم تلقَ دعوات مجلس الأمن لوقف إطلاق النار آذانا صاغية في #ليبيا.

كما أوقع القصف الجوي أكثر من 130 جريحاً من المهاجرين، وأكدت الحكومة الليبية مسؤولية قوات #حفتر عن القصف.

وكثيراً ما انتقد موفد الأمم المتحدة غسان سلامة الخلافات الدولية حول الملف الليبي.

وأفاد ديبلوماسيون أنّ الولايات المتحدة تعرقل في #مجلس_الأمن التصويت على مشروع قرار بريطاني بشأن ليبيا، منذ التقارب الأميركي الأخير من المشير حفتر والذي توّج باتصال هاتفي في منتصف نيسان  بين حفتر والرئيس الأميركي دونالد #ترامب.

كما قال ديبلوماسي في مقر الأمم المتحدة أنّ "الولايات المتحدة لا ترغب بصدور قرار" من دون شرح السبب الاميركي لذلك. في حين اعتبر مصدر آخر أنّ #واشنطن لا تريد قراراً ينتقد المشير حفتر.

أي علاقة بين انتفاضتي العراق ولبنان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard