ما الذي ربحه جنبلاط وما الذي خسره في حادثة الجبل؟

3 تموز 2019 | 14:57

المصدر: "النهار"

التضامن مع إرسلان بعد حادثة الجبل.

أمّا وقد بلغت حادثة الجبل الاخيرة مداها الاقصى على الارض، وانتهت تداعياتها الامنية الى حد بعيد، وانطلقت خلال الساعات الماضية رحلة استيعاب التفاعلات وامتصاص النتائج لتهدئة النفوس، فان السؤال المحوري الذي يفرض نفسه بإلحاح هو: ما المكاسب والثمار التي جنتها الزعامة الجنبلاطية، وهل هي الرابحة فعلاً وخصومها هم الخاسرون من وراء هذا الفعل المدوّي، أم أن العكس هو الاستنتاج الصحيح؟بصرف النظر عن الوجهة التي تميل الى تحميل الزعامة الجنبلاطية تبعة دحرجة الامور الى الدرك الذي بلغته في الشحار بعد ظهر الاحد الماضي، خصوصا ان ثمة بوادر ومقدمات أوحت وكأن المسرح أُعدَّ لتلك اللحظة المحتدمة، فان واقع "المخاشنة والاستعداد للتصادم" مع العهود الرئاسية هي بالنسبة الى المؤرخين جزء من التراث السياسي لقصر المختارة خلال العقود السبعة المنصرمة. فالزعيم الراحل كمال جنبلاط دخل، كما هو معلوم، في مواجهات مكشوفة مع عهدَي الرئيسين الراحلين بشارة الخوري وكميل شمعون وقاد معارك المعارضة معهما. أما خلفه وليد فانه ناكف طويلاً عهد الرئيس الراحل الياس الهراوي، وما لبث ان دخل في مواجهة طويلة مع عهد الرئيس اميل لحود، ولم يستطع،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ممنوع إسكاتنا... أوقفونا ومنعونا و"النهار" مستمرة بالتغطية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard