موظّفو المستشفيات الحكومية يعتصمون ورواتبهم ضائعة في الوزارات

2 تموز 2019 | 22:27

المصدر: "النهار"

(تعبيرية).

ضاق موظفو المستشفيات الحكومية في لبنان ذرعاً من الوعود، والمسؤولية المترامية ما بين وزارة الصحة والمال، من أجل الحصول على ما هو حقّ لهم، وهو رواتبهم، خصوصاً أنّ بعضهم لم يُدفع له أجره منذ نحو عام. لذلك نحن على موعد يوم غد الأربعاء مع اعتصام لعمال المستشفيات الحكومية، بعد البيان الذي أصدرته الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية وسط التقاعس الموجود لإيجاد الحلول للأوضاع المالية الصعبة التي يعاني منها الموظفون.

وعلى خلفية هذا الأمر، أكدّ المستشار الاعلامي لوزير الصحة محمد عيّاد لـ"النهار" أنّ كافة الأوراق والتقارير رُفعت إلى وزارة المال"، ولا يمكن لـ"الصحة" القيام بأي أمر آخر، فالأمور عالقة ما بين "المال" والموازنة. ومن وزارة "المال" لا ردّ.

ومن الموظفين، تحدّث رئيس لجنة متابعة شؤون موظفي مستشفى صيدا الحكومي وعضو الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية في لبنان، خليل كعين، لـ"النهار"، مشيراً إلى أنّ التحرك هو الأول للهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية. وأضاف: "اجتمعنا مع وزير الصحة منذ نحو 3 أشهر وأكدّ أنّ الأولوية لنا خصوصاً من جهة الأجور"، أما إقرار سلسلة الرتب والرواتب الخاصة فينا فوعدنا الوزير السابق غسان حاصباني بأن يُصرف لنا 33 ملياراً، ولكن حتى اليوم وبعد تشكيل الحكومة الجديدة، لم نرَ شيئاً".

وخلال هذه الفترة، تواصل الموظفون بشكل مستمر مع مدرائهم، ومع جهات معنية في هذا المجال كالاتحاد العمالي العام، وناشدوا الرؤساء الثلاثة، لكن دون جدوى. لذلك جاء بيان الهيئة اليوم حاسماً، وتضمن قرار الهيئة "دعم التحركات المطلبية التي يقوم بها موظفو المستشفيات الحكومية ولا سيما مستشفى حاصبيا وجزين وصيدا الحكومي، والتحضير الجدي للتحركات المطلبية الجامعة لكل موظفي المستشفيات الحكومية أمام مبنى وزارة الصحة الرئيسي، وفي أي مكان تراه مناسباً وفاعلاً للحصول على حقوقنا المهدورة".

كما اعتبرت الهيئة أن "حقوق موظفي المستشفيات الحكومية مهدورة وغير مسموح المساس بها بتاتاً، فالعناوين الرئيسية في هذه المرحلة هي إيجاد آلية واضحة وقانونية لفصل الرواتب عن مستحقات المستشفيات، وتطبيق سلسلة الرتب والرواتب للمستشفيات التي لم تطبقها، وإنصاف الفئات المغبونة ولا سيما الخامسة، بالإضافة إلى المطالبة بحصولنا على الدرجات الاستثنائية الثلاث أسوة بالادارت العامة، والعمل على إيجاد حلول وظيفية قانونية للمتعاقدين". وختم بيانها أن "كل ما ذكرناه هو حق مقدس ومن الثوابت، لذلك ندعو جميع الموظفين في المستشفيات الحكومية للمشاركة الكثيفة في الاعتصام عند الساعة الحادية عشرة، من قبل ظهر غد الاربعاء، أمام مدخل وزارة الصحة".

أما عن إمكانية تردّي خدمات المستشفيات عند الاعتصامات، فأكدّ رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة التي تتولى إدارة ''مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي'" فراس أبيض، أنّها ستتأثر طبعاً دون أن يضيف أي تعليق آخر. في حين اعتبر خليل أنّ اعتصامهم هو دفاع عن حاجة إنسانية.

بين "الصحة" و "المال" وإدارات المستشفيات ما زالت رواتب موظفي مستشفيات لبنان الحكومية ضائعة في الجوارير، ولا تقدير لجهودهم في إتقان عملهم وحماية المواطنين.

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard