1 تشرين الأول 2019: الحكم الدولي النهائي بحق عناصر "حزب الله"

1 تموز 2019 | 16:17

مؤيّدون لـ"حزب الله" يحييون ذكرى عاشوراء (أرشيفية- أ ف ب).

بعد مسيرة بدأت في آذار 2009، تصل المحكمة الخاصة بلبنان في الاول من تشرين الاول المقبل، الى إصدار حكمها النهائي في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه، بناء على أدلة بلغ عدد صفحاتها 151 الفاً و781 صفحة.بحسب معلومات لـ"النهار" من مصادر محلية متابعة لأعمال المحكمة الخاصة بلبنان، سيصدر قرار المحكمة بعد ثلاثة أشهر في جريمة اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه في 14 شباط 2005. ووفق هذه المعلومات، سيمثّل صدور الحكم حدثاً كبيراً كونه يثبت ضلوع أربعة أفراد من "حزب الله" (أحدهم القيادي في الحزب مصطفى بدر الدين) في ارتكاب الجريمة. قد يكون من باب الصدفة ان يجري تحديد موعد جلسة النطق بالحكم في التاريخ ذاته الذي وقعت فيه محاولة اغتيال النائب مروان حماده عام 2004. لكن هذه الصدفة تحمل أيضا دلالة مهمة لها صلة ببدء مسلسل الاغتيالات التي عصفت بلبنان قبل 15 عاما، واستمرت طويلا. لكن اغتيال الحريري شكّل منعطفا في مسار الاحداث في لبنان وفي بعض أحداث المنطقة.
لماذا يشكّل صدور الحكم بعد مرور أكثر من 14 سنة ونصف سنة على وقوع الجريمة "حدثا كبيرا" بحسب توصيف مصادر المعلومات المشار اليها آنفا؟ في قراءة معمّقة لهذه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard