قلب المحارب الصغير ينبض من جديد... ويعيد الأمل لوالديه

7 تموز 2019 | 11:46

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

قصة المحارب الصغير.

قصة حمل المحاميّة الأميركيّة آدريان مولر لم تكن تشبه حمل النساء الأخريات. ففي الأسبوع الـ21 من أسابيع الحمل، علمت أنّ طفلها يعاني من مرض حادّ في القلب. وكانت فرص بقاء الطفل على قيد الحياة بعد الولادة، أقل من عشرة في المئة!

وفي ذلك اليوم، أخبر الأطباء آدريان وزوجها أنّه يوجد احتمال كبير لوفاة طفليهما في الرحم، ومن الممكن أيضًا أن يولد ميّتًا. وهذا الخبر الصادم، جعل ردّة فعل الزوجين ايجابيّة: "سنجهز أنفسنا للأسوأ. ولكن، لن نفقد الأمل"، بحسب ما ذكره موقع "Cleveland Clinic".وبالفعل كانا على حقّ، فقد تجاوز الطفل جينو مولر البالغ 20 شهرًا كلّ الصعوبات التي واجهها. ولا يزال صامدًا حتى اليوم، فهو طفلٌ سعيدٌ ومرحٌ يحب اللّعب والركض مع أشقائه.

خلال أحد مواعيد المعاينة مع طبيب التوليد، كشفت صورة الأشعّة فوق الصوتيّة (Sonogram) أنّ جينو مصاب بإحصار تّام في القلب (Complete heart block) وما يُعرف بـ"الموه السلي" (Hydrops fetalis)، حيث يتراكم السائل الأمنيوسيّ (Amniotic fluid) بشكل مفرط في أماكن مختلفة في الجسم بسبب مشاكل صحيّة في القلب.

تفاصيل مرض الطفل 

وخلال فترة الحمل، اعتنى الطاقم الطبّي بالأم وطفلها، إذ راقبها بانتظام حتى الأسبوع الـ29، حينما استنتج الأطباء ضرورة اللجوء إلى العملية القيصريّة. فورًا بعد ولادته في 13 تشرين الأول 2017، تلقى المولود أفضل رعاية لكي تستقرّ حالته الصحيّة في أسرع وقت.إلاّ أنّ كان معدل نبض قلبه بطيئاً جدًا، 50 ضربة في الدقيقة، فيما ينبض القلب الطبيعيّ بين 120 و130 ضربة في الدقيقة. وأوضح أخصائي قلب أطفال، الدكتور جيرار بويل أنّه عندما يكون نبض المريض بطيئاً، تعمل عضلة القلب بجهد أكبر لإروائه بكميّة كافيّة من الدم، ما يؤدي إلى مشاكل تنفسيّة ومشاكل صحيّة أخرى.

لذلك، كانت مهمّة الأطباء الأساسيّة تزويد رئتي جينو بالأوكسجين وإنشاء مجرى هواء فعّال لكيّ يتنفّس، وفقًا لطبيب الأطفال وحديثي الولادة الدكتور ابراهيم سمّور. هذا وتعاون فريق العناية المركزة للأطفال مع الأطباء الاختصاصيين لزرع "جهاز تنظيم ضربات القلب ثنائي الحجرات" (Dual chamber pacemaker) عندما بلغ الطفل جينو الشهرين من عمره. ومنذ تلك العملية، بدأ يتحسّن وضعه تدريجيًّا.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard