قاسم: لبنان يمتلك القوة لقول لا للتوطين ولن تنفع فزاعة الوضع الاقتصادي

29 حزيران 2019 | 21:45

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

قاسم.

اعتبر نائب الأمين العام لـ"حزب الله"الشيخ نعيم قاسم، في كلمة ألقاها خلال التجمع الإسلامي لأطباء الأسنان أن "الاستقرار الأمني في لبنان، الذي نراه مستمرا منذ سنوات، مدين للاستقرار السياسي، والاستقرار السياسي مدين لنجاح ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، جنوبا وشرقا، من خلال طرد العدوان الإسرائيلي من جنوب لبنان سنة 2000، والتصدي له سنة 2006، وإلحاق الهزيمة الكبرى بهذا العدو الإسرائيلي من بوابة لبنان الجنوبي، وكذلك النجاح الكبير الذي حصل في الجهة الشرقية من منطقة البقاع، وما جاورها في مواجهة الإمارات التكفيرية سنة 2017، دعم كبير لثلاثي الجيش والشعب والمقاومة، وهذا بطبيعة الحال أدى إلى استقرار أمني وسياسي في هذا البلد.".

وقال: "صفقة القرن هي قرار بإلغاء فلسطين، ومن مؤشراتها نقل القدس إلى إسرائيل، ومن مؤشراتها نقل الجولان إلى إسرائيل، بحسب الرأي الأميركي، ومن خفاياها نقل أراض كثيرة من الضفة الغربية إلى الكيان الإسرائيلي، صفقة القرن هذه هي صفقة سلب الأراضي الفلسطينية وتشريع الاحتلال الإسرائيلي، وهي سواء أكانت واضحة عند الأميركيين لأنه يوجد رأي أن الأميركيين لا يعرفون خطوات صفقة القرن، إنما لديهم بعض المؤشرات، ويبحثون ما هي التطورات المناسبة، حسب ما يرون الخذلان الموجود والتقدم ميدانيا، أو كانت معروفة لديهم، صفقة القرن هي إملاءات على الفلسطينيين لمصلحة إسرائيل، وهي مرفوضة جملة وتفصيلا، ولا مكان لها مع وجود الشعب الفلسطيني المجاهد والمقاومة، ونحن نؤمن أن لا حل إلا بالمقاومة المستمرة عسكريا وبكل أشكال المقاومة، وإن شاء الله ستشهد الأيام والسنوات القادمة انتصارات حقيقية لمصلحة فلسطين وعودة فلسطين".

ورأى ان"مؤتمر البحرين فاشل من لحظة الانعقاد، لأنه لا يوجد فيه فلسطيني واحد، كل الفلسطينيين على اختلاف قناعاتهم أجمعوا على رفض هذا المؤتمر، فمع الموقف الفلسطيني المشرف والموحد يكون مؤتمر البحرين مؤتمرا فاشلا، وسأقول لكم أمرا قد تستغربونه، لقد أرى مؤتمر البحرين الفلسطينيين كل الكذابين من دول الخليج والعرب الذين كانوا يعدونهم بأن يقفوا إلى جانبهم، فأصبح الفلسطينيون واثقين بأن هؤلاء لا يمكن أن يكونوا معهم لاستعادة فلسطين، وأصبحوا مقتنعين تماما أن فلسطين تحرر بمعزل عن هؤلاء، على الأقل لم يعودوا قادرين على أن يلعبوا بالقضية الفلسطينية، لأن خيانتهم انكشفت وانفضحت أمام جميع العالم، مهما كانت الأدوات التي يستخدمونها والقدرات التي يتحدثون عنها".

وأضاف: "يتحدثون دائما عن مشروع التوطين في لبنان، وأقول لكم إن مشروع التوطين في لبنان انتهى منذ زمن، بالضربة القاضية، من خلال ثلاثة أمور. انتهى مع التحرير الأول في الجنوب، ومع التحرير الثاني في البقاع، ومع لبنان القوي بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، لم يعد هناك محل للتوطين في لبنان، لأن جميع اللبنانيين ضد التوطين، ولأن لبنان أصبح يمتلك القوة، التي يقول من خلالها لا للتوطين، لم تعد لا أميركا ولا غير أميركا تستطيع أن تعطي إملاءات سياسية على لبنان فهذا انتهى، ولن تنفع فزاعة الوضع الاقتصادي لتسويق التوطين، لأننا سنعمل على الحلول الاقتصادية والمالية الناجحة تحت سقف السياسة غير المنقوصة، ولن نقبل بأي حل أو دعم مشروط بالتوطين أو بمقدماته، انتهى التوطين في لبنان الآن وفي المستقبل، وبالتالي لا يمكن أن يكون جزءا من الحل، مهما كانت الإغراءات. نحن قوم لا تغرينا أموالهم ولا تخيفنا تهديداتهم، ونحن قوم قاومنا وفزنا وسنقاوم ونفوز، وعلى الجميع أن يعلم بأن الفلسطينيين لهم أرض في فلسطين، من حقهم أن يعودوا إليها، وسنساعدهم على العودة وهم يريدون ذلك، ولن يكون هناك بديل عن عودة الفلسطينيين إلى بلدهم من بوابة لبنان والبوابات الأخرى".

وعن الموازنة، قال: "نناقش الموازنة تحت سقف مصلحة الناس، لذلك رفضنا الحسم من الرواتب والحمدلله انتهى هذا الأمر، ورفضنا ضريبة الـ 2% على المستوردات وهذا أيضا انتهى إن شاء الله، لمصلحة حلول أخرى، ورفضنا مجموعة من الضرائب التي لا معنى لها وأيضا انتهت، سنتابع من أجل أن تكون الموازنة معقولة ومناسبة في النهاية، هذه الموازنة محطة، وليست الحل النهائي. نحن سنعمل كحزب الله، لنتعاون مع الآخرين على موازنة الممكن، وليس الموازنة المشروطة ولا المفروضة من الآخرين، لأن مصلحة شعبنا اللبناني هي أولا قبل أي مصلحة أخرى".


المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard