كم ضحية ستحصد موجات الحرّ فوق أوروبا في العقود المقبلة؟

29 حزيران 2019 | 16:10

المصدر: "النهار"

ميزان حرارة في مدينة رين الفرنسية، 27 حزيران 2019 (أ ف ب).

لم يتردّد الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون في نسب موجة الحرّ القياسيّة التي تشهدها بلاده ودول أوروبا الغربيّة عموماً إلى التغيّر المناخيّ. في وقت تخطّت الحرارة في بعض مناطق جنوب فرنسا عتبة 45 درجة مئويّة، وجد ماكرون قمّة مجموعة دول العشرين في اليابان فرصة بارزة لإطلاق تحذيره بما أنّها استضافت أبرز سياسيّ مشكّك بالتغيّر المناخيّ: الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب. 

من غير المتوقّع أن يكون الأخير قد ألقى آذاناً صاغية لهذه المشكلة بينما كان منشغلاً بلقاءاته الكثيرة مع أبرز رؤساء دول العالم، إضافة إلى نظرته السلبيّة تجاه هذا الملفّ. ومع ذلك، لم يكن تحذير ماكرون في غير مكانه، علماً أنّ المنظّمة العالميّة للأرصاد الجوّيّة فرملت إلى حدّ ما اندفاع البعض لإلقاء اللوم في موجة الحرّ الحاليّة على التغيّر المناخيّ.بين التمهّل والتأكّد
بحسب المنظّمة، "من المبكر" نسب موجة الحر هذه إلى ظاهرة الاحتباس الحراريّ. لكنّها أشارت في الوقت نفسه إلى أنّ الموجة "تتماشى بالتأكيد" مع الموجات المتطرّفة المتوقّعة بسبب ارتفاع نسب غازات الدفيئة في الغلاف الجوّي. من الناحية النظريّة، لم تنفِ المنظّمة بشكل مطلق وجود علاقة سببيّة بين التغيّر المناخيّ وموجة الحرّ الحاليّة بالنظر إلى ضرورة التأكّد من هذا الموضوع عبر إجراء المزيد من الدراسات. كما أنّ "تماشي" الموجة مع السيناريوات المناخيّة المتطرّفة يرفع من احتمالات الارتباط بين الظاهرتين."أ ف ب"
ثمّة حاجة إلى مراقبة عنصر تكرار مثل هذه الموجات ووتيرته كي يتمكّن علماء المناخ من رسم صورة أوضح. وعلى أيّة حال، إلى جانب كون علماء...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard