لماذا قد يفشل لقاء ترامب وإردوغان في قمّة العشرين؟

28 حزيران 2019 | 17:36

المصدر: "النهار"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يصافح نظيره التركي رجب طيب إردوغان خلال استقباله في البيت الأبيض، أيار 2017 - "أ ب"

تحدّث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن احتمال قيام نظيره الأميركيّ دونالد ترامب بزيارة تركيا الشهر المقبل. وفي مقابلة إعلاميّة مع صحيفة "نيكاي" اليابانيّة، تطرّق إردوغان إلى الخلاف التركيّ-الأميركيّ حول صفقة "أس-400" قائلاً: "بالنظر إلى ‘أس-400‘، يعلم ترامب جيداً مخاوف تركيا، لماذا نريد هذا النظام وكيف وصلنا إلى هذه النقطة". وتابع: "إضافة إلى ذلك، يتمّ الحديث عن زيارة للسيّد ترامب إلى تركيا في تمّوز". جاء كلام الرئيس التركي حين وصل إلى اليابان لحضور مجموعة قمّة العشرين حيث من المتوقّع أن يلتقي ترامب على هامش القمّة غداً السبت. 

خسائر تركيا المرجّحةأمهلت الولايات المتحدة تركيا حتى 31 تمّوز كي تتّخذ قرارها النهائيّ بشأن الصفقة. لكنّ الإجراءات الأميركيّة بحقّها بدأت في نيسان بعدما عُلّق تسليم قطع مرتبطة بمقاتلات "أف-35" إليها. وسيتمّ تعليق مشاركة تركيا في برنامج تصنيع تلك المقاتلات فيما سيُطلب من حوالي 40 متدرّباً تركيّاً على قيادتها في قاعدة عسكريّة في أريزونا مغادرة البلاد. وستُحرم أيضاً من شراء مئة مقاتلة من هذا النوع كان قد طلبت الحصول عليها.
في التحالف الدوليّ المصنّع لهذه المقاتلات، تؤمّن أنقرة 937 قطعة، من بينها 400 تُعدّ تركيا مصدرها الوحيد. وسبق أن قال مصدر أميركيّ مطّلع على الملفّ لوكالة "رويترز" إنّ إيجاد مصادر أخرى لتأمين القطع قد يؤخّر الإنتاج ثلاثة أشهر فقط. وقد تعاقَب تركيا وفقاً لقانون مواجهة أعداء أميركا عبر العقوبات، الأمر الذي سيعرّض اقتصادها الهشّ إلى مزيد من التدهور.
كذلك، ستخسر البلاد موقعها الإقليميّ كمركز لإصلاح وصيانة هذه المقاتلات. وتشارك في تركيا في تصنيع قطع لبرامج طيران مدنيّة وعسكريّة أخرى في عدد من طائرات "بوينغ" و"إيرباص" ومروحيّات أخرى. لذلك من المتوقّع أن تتأثّر هذه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard