22 اتفاقاً باكورة زيارة وفد الشورى السعودي

28 حزيران 2019 | 08:59

المصدر: "النهار"

وفد الشورى السعودي في بكركي.

تترفّع العلاقة السعودية - اللبنانية عن صغائر المواقف التي تصدر بين الفينة والأخرى على شاكلة أشواكٍ لا تحجب الوردة التي لطالما اختصرت حقل رؤية المملكة تجاه لبنان منذ عقود. وقد أثبتت نتائج زيارة وفد مجلس الشورى السعودي لبيروت قبل أيام، إصرار الرياض على إبقاء العلاقة بين البلدين نضرة، فرَوَت ظمأ سنين سبقت، مع اعلان السفير وليد بخاري عن 40 ألف سعوديٍّ سيزورون لبنان هذا الصيف، وتوقّع تضاعف الرقم. وتلخّص أوساط مواكبة زبدة الزيارة بأنها ساهمت في إعادة تصويب العلاقة بين البلدين باعثةً رسائل مفادها أن العلاقة مع المملكة تبقى ثابتة رغم غيومٍ تحاول حجب صفائها. وكانت رسالة تشديد على العودة السعودية صيفاً، وهي النقطة الأهم التي تمّ التعبير عنها. ويؤشر وجود 40 ألف سعودي في لبنان الى اتساع هامش الدور الذي تضطلع به المملكة في لبنان واعادة ضخّ الحيوية على خطّ بيروت – الرياض.

ويؤكّد عضو اللجنة الصداقة البرلمانية مع السعودية النائب نقولا نحاس لـ"النهار"، أهمية نتائج زيارة مجلس الشورى، فقد "وضعت الركائز لدراسة مشاريع بين البلدين. وستدرس لجنة سعودية – لبنانية 22 اتفاقا، بما يساهم في مأسسة العلاقة وتأكيد مدى اهتمام المملكة بلبنان، فضلاً عن رسالة خاصة الى طرابلس أظهرت مدى الاهتمام بالمدينة التي عانت كثيراً. وجاء التوسع نحو طرابلس في سياق تمتين العلاقة وتوسيعها، فأدت زيارة الفيحاء هدفها في الاطلاع والتعارف وتحسّس نبض المدينة الذي عبّر عنه بوضوح الرئيس نجيب ميقاتي". ويبقى العنصر الأهم في تلقُّف لبنان المبادرة السعودية. فهل أدرك المسؤولون أهميتها فعلياً؟ يجيب نحاس بـ"أننا نتحدّث عن قضية تهمّ اللبنانيين بالعمق. اللبنانيون متشوّقون لملاقاة السياح السعوديين، أما التصريحات السياسية التي تتعارض مع العلاقة فهي مخطئة".الشمس السعودية التي تشرق في بلاد الأرز هذا الصيف، تعبّر عنها أرقام سنة 2019 بشكلٍ جليّ. ويقول رئيس نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسري طوني الرامي لـ"النهار" إن "المؤشر السعودي خصوصاً والعربي عموماً مهم جدا هذا العام، وقد برز في شهر شباط وأعطى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard