خلاف الخير – "المستقبل"... والنتيجة: المنية بلا بلديّة

28 حزيران 2019 | 13:25

أعضاء في البلدية.

انفجرت في بلدية المنية التي أصبحت بحكم المنحلّة بعد استقالة تسعة أعضاء من مجلسها البلدي، وبذلك أصبح الاجتماع الذي كان مقرراً عصر أمس في البلدية والمخصص لطرح الثقة برئيسها الحالي ظافر زريقة وانتخاب رئيس جديد لها، غير قانونيّ. ينقسم أعضاء البلدية فريقين، منهم من يدور في فلك تيار "المستقبل"، وآخرون محسوبون على النائب السابق كاظم الخير، وإن كان الطرفان يؤكدان أن أسباب الخلاف تنموية، إلا أنه لا يمكن أن يغيب الخلاف السياسي الحاصل بينهما منذ انتخابات 2018 من الحسابات، وتأثيره تالياً على العمل البلدي إلى حدّ الإطاحة بالبلدية.قبل الخامسة عصراً موعد جلسة الانتخاب المقررة، وبصورة مفاجئة، تقدّم الأعضاء: عماد مطر، علي محيش، خليل قليمة، محمد المصري، أنور الغزاوي، مصطفى الدهيبي، مصطفى علم الدين، زين الماروق وعمر شميط، باستقالاتهم التي وافق عليها محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، وبالتالي أصبحت بلدية المنية بحكم المستقيلة كليّاً حيث إن عدد الأعضاء المستقيلين منذ انتخابها بلغ ١١ عضواً. الأمر استعدى إجراءات من عناصر الجيش التي حضرت إلى محيط البلدية تزامناً مع التطورات الحاصلة التي يضعها الخير في خانة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

الفنان بسام كيرلُّس يلجأ الى الالومينيوم "ليصنع" الحرية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard