فشل آسيوي في مونديال السيدات... "أكثر من مجرد كرة قدم"

27 حزيران 2019 | 12:15

المصدر: "النهار"

أكثر من مجرد كرة قدم (تويتر).

مشاركة "فاشلة" خرجت بها المنتخب الآسيوية في #كأس_العالم للسيدات 2019، بعد فشلها في الوصول إلى الدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخ المسابقة، وقد يكون الوداع الياباني الأبرز، بعدما حل المنتخب وصيفاً لـ #المنتخب_الأميركي في نسخة 2015.

وكان خروج أوستراليا والصين واليابان من دور الـ16 ضربة قاسية لممثلي آسيا في البطولة الآسيوية، وسبقتها تايلاند وكوريا الجنوبية من الدور الأول.

وودع المنتخب الياباني، الذي كان يتوقع أن يواصل مشواره في البطولة، دور الـ16 بالخسارة أمام هولندا (1-2)، وهو الذي احتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 4 نقاط من فوز وخسارة تعادل، وسجل هدفين بينما تلقى مرماه 3 أهداف في الدور الأول.

بدوره، سقط "التنين الصيني" في دور الـ16 أمام إيطاليا (0-2)، بعدما تأهل كثالث أفضل منتخب عن المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط من فوز وخسارة وتعادل، وسجل هدف يتيم وتلقى مثله.

المنتخب الآسيوي الثالث الذي ودّع دور الـ16 على يد النروج بركلات الترجيح، هو أوستراليا، الذي حصد المركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد 6 نقاط من فوزين وخسارة، وسجل 8 أهداف فيما دخل مرماه 5 أهداف.

وفي نظرة سريعة إلى النسخ السابقة، كان للمنتخب الصيني دوراً كبيراً في تمثيل آسيا بشكل جيد، بعد حل رابعاً في عام 1995 ووصيفاً بعدها بأربع سنوات، ثم وصلت أكثر من مرة إلى الدور ربع النهائي لكنها خرجت في كلها.

وضربت اليابان بقوة في نسخة 2011، التي أقيمت في ألمانيا، وباتت أول دولة آسيوية تخطف اللقب على حساب أميركا بركلات الترجيح (3-1)، إثر انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 2-2، لكنها فشلت في الاحتفاظ باللقب حين خسرت أمام أميركا نفسها في النسخة الماضية (2-5).

وشكّل هذا الخروج الآسيوية مفاجأة كبيرة، خصوصاً أن معظم تلك المنتخبات تضم لاعبات يشاركن في البطولة الأوروبية ومع عمالقة الأندية هناك، مثل باريس سان جيرمان وتشيلسي وليون وغيرها.

لا أحد يستطيع إيقاف أميركا؟

وتشهد مباريات الدور ربع النهائي مواجهات من العيار الثقيل، سيكون أبرزها لقاء الكبار بين فرنسا صاحبة الضيافة والمنتخب الأميركي حامل اللقب، والذي حصد اللقب العالمي 3 مرات من أصل 8 نسخات حتى الآن، في أعوام 1991 و1999 و2015.

ومع ثلاثة ألقاب عالمية و4 ميداليات ذهبية في دورات الألعاب الأولمبية، يتمتع المنتخب الأميركي بأفضل سجل في كرة السيدات، إذ أنه منذ انطلاق مونديال السيدات عام 1991 في الصين، لم تغب الأميركيات عن منصات التتويج، باحتلالهن أحد المركز الثلاثة الأولى في 7 نسخ (ثلاثة ألقاب، مرة واحدة وصيف، وثلاث مرات مركز ثالث).

ومنذ ظهور كرة القدم النسائية للمرة الأولى في الألعاب الأولمبية عام 1996 في أولمبياد أتلانتا بالولايات المتحدة، لم يهزم المنتخب الأميركي إلا مرتين، مقابل 26 انتصاراً و5 تعادلات.

إضافة إلى ذلك، أحرزت الأميركيات الكأس الذهبية التي ينظمها اتحاد الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)، 8 مرات في 10 نسخ، ولم ينزلن أبداً عن المركز الثاني في تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا) منذ اعتماده عام 2003.

وبدليل على أهمية كرة القدم النسائية في الولايات المتحدة، يمكن العودة إلى رقمين نشرهما الاتحاد الدولي عام 2014: أكثر من نصف عدد اللاعبات في العالم هن من الأميركيات (15,9 مليون لاعبة من أصل 30,1).

ولذلك، تبدو حظوظ سيدات أميركا كبيرة لتزعّم العالم مجدداً، لكن فرنسا أيضاً تتمتع ببعض الحظوظ خصوصاً أنها تلعب على أرضها وأمام جماهيرها.

وفي باقي مباريات الدور ربع النهائي، تلعب النروج مع إنكلترا وإيطاليا مع هولندا وألمانيا مع السويد.

اللقطة "الأروع" حتى الآن

برزت لقطات عدة رائعة في مونديال السيدات حتى الآن، منها تنظيف بعض جماهير المنتخبات المدرجات بعد انتهاء المباريات، لكن الأروع كانت لقطة لاعبات المنتخب الهولندي اللواتي حاولن التخفيف من حزن لاعبات اليابان بعد إقصائهن من دور الـ16 بهدف قاتل من ركلة جزاء.

وشكل الخروج بهذه الطريقة حزناً كبيراً في صفوف ممثل آسيا، ما جعل لاعبات "البرتقالي" يحضن نظيراتهن، الأمر الذي أشاد به الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، حين نشر صوراً لهذه اللقطة عبر حسابه في "تويتر"، تحت عنوان: "كأس العالم للسيدات أكثر من مجرد كرة قدم".

Abed.harb@annahar.com.lb

Twitter: @abedharb2

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard