تحالف الحريري وباسيل يحضنه العهد... "التسوية" بإقصاء جنبلاط وتحييد جعجع

26 حزيران 2019 | 16:35

المصدر: "النهار"

بعيداً من السياسة وتسوياتها، المشهد من الحدت لصليب يرجو السماء الخلاص (أب- تعبيرية).

يشهد الوضع اللبناني محاولات لترتيب العلاقة بين أركان التسوية السياسية خصوصاً بين قطبيها "التيار الوطني الحر" و"تيار المستقبل" على قاعدة مصالح متبادلة في الحكم. يجري هذا الترتيب وفق الأولويات، إذ لكل طرف طائفي موقعه في المعادلة وإمكاناته. فإذا كان الثنائي الشيعي ضامناً لموقعه في الحكم، وأحد طرفيه، أي "حزب الله"، قادر على قلب المعادلات بفائض قوته، فإن ركنَي التسوية يتعاملان معه على هذا الأساس، في حين أن موقع الرئيس نبيه بري مكرس بالسلطة التشريعية ولا أحد يستطيع مد يده الى صلاحياته. يبقى وليد جنبلاط الذي لا يزال يشكل الحالة الاعتراضية على محاولات الإطباق على البلد، فيما اقتنع سمير جعجع بأن الوضع لا يحتمل خوض معارك في ظل موازين القوى الراهنة، فاكتفى بمن يمثله في الحكومة ومجلس النواب من دون أن يبادر الى الاعتراض خوفاً من استفراده في الساحة المسيحية وإقصائه لبنانياً.ليس ثمة تحرّك سياسي اعتراضي ضد ما يُرسم للبلد، وفق مصدر سياسي متابع، ويقول إن تغييرات ستحدث في الحكم بعد اقرار الموازنة في مجلس النواب وتكرّس أمراً واقعاً جديداً. فالمشهد وفق قواعد التسوية والممارسات التي أعقبتها أعطت رئيس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard