سارة ابنة شقرا سقطت عن الطبقة 18 في الكويت... والدها لـ"النهار": "لزوجها يد"

26 حزيران 2019 | 16:01

الراحلة.

لا تزال الصدمة تخيّم على بلدة شقرا منذ وصول خبر موت ابنتها سارة محمود سليمان بطريقة كارثية، بعدما سقطت عن الطبقة الثامنة عشرة لمبنى سكني في منطقة السالمية في الكويت. ابنة الرابعة والثلاثين ربيعاً التي كانت تضج بالفرح والحياة خُطّ السطر الأخير من حياتها بطريقة غامضة.

يوم الخميس الماضي انقلبت حياة عائلة سليمان رأساً على عقب. فبعدما كانت تنتظر قدوم سارة إلى وطنها، لتجتمع العائلة بعد وصول أشقائها من الكويت وكندا وأميركا، لتمضية أوقات سعيدة مع بعضها البعض، تلقت اتصالاً تبلغت خلاله بالمأساة، وأن عمليات وزارة الداخلية أبلغت عن سقوط سارة، وتوجّه الأمنيين والمسعفين إلى المكان وكذلك رجال الأدلة الجنائية لتحال الجثة بعدها إلى الطب الشرعي.

رفض فكرة الانتحار

مصادر أمنية كشفت لصحف كويتية أن تقرير الطب الشرعي أثبت "انتحار" سارة سليمان، وبعد التحفظ على زوجها طبيب الأسنان الذي يحمل الجنسية الكويتية لساعات، أخلي سبيله. وعلّق والد الضحية في حديث لـ"النهار" رافضاً بشكل مطلق أن تكون سارة أقدمت على الانتحار، مؤكداً أن ابنته التي ولدت وترعرت وتعلمت في الكويت كما باقي أشقائها، لا يمكن أن تقدم على هكذا خطوة، كونها ذكية، هادئة، طموحة وتحب الحياة. وقال: "يا ريت بكل بيت في متل سارة، فلا كلمات تعبر عن صفاتها الجميلة"، مضيفاً: "لدي ثقة بالقضاء الكويتي، وإن كان اتجاه القضية يسير بحسب ما يتداوله الإعلام الكويتي، فبالتأكيد لن أسكت، وسأتابع قضيتها حتى الوصول إلى حقها القانوني".

علامات تعجب واستفهام

الوالد المفجوع عبّر عن رفضه لما أفاد به زوج سارة (34 سنة)، (الذي ارتبطت به قبل نحو عامين من دون أن ترزق بأولاد)، من أنها تعاني مرضاً نفسياً. وقال: "لو أن الأمر كما يقول كان يفترض ألا يبقيها ساعة واحدة في منزله! لماذا سكت عن ذلك؟ ولماذا لم يتوجه بها إلى المستشفى؟ أليس ذلك من مسؤوليته أم مسؤولية أهلها في لبنان. لكن الأكيد أنه هو المريض وليس ابنتي، وأنا أطلب من وزارة الصحة الكويتية أن تكشف عليه صحيّاً لمعرفة إن كان بكامل قواه العقلية".

إصبع الاتهام

وعما إن كانت سارة تعاني خلافات سابقة مع زوجها، أجاب والدها: "كأي زوجين، تقع بينهما خلافات بسيطة". وشرح: "قبل دقائق من الكارثة تلقيت اتصالاً من زوجها، أجبته (خير إن شاء الله) لأطلب منه بعدها إعطاءها أوراقها للسفر، ليظهر بعدها أنه كان يلحق بها من غرفة إلى أخرى، وأنه خطط للوصول إلى هذه المرحلة، وأنا أصرّ على أنه له يد في سقوطها"، لافتا إلى انه "في شهر شباط الماضي حصل خلاف بينهما، لحق بها بالطائرة، وبعد محاولات عدة ورجاء من قبله عادت إليه". كما عبّر الوالد عن صدمته من عدم متابعة السفارة اللبنانية في الكويت القضية واعطائها الأهمية التي تستحقها.

زهرة عائلة سليمان قطفت في عزّ ريحانها، وشيّعت إلى مثواها الأخير يوم الاثنين الماضي، والتحفت تراب بلدتها... رحلت سارة تاركة حرقة في قلب كل من عرفها... حرقة قد يخفف من لهيبها كشف الحقيقة كاملة.

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard