كبار العرب يرفعون شعار "فوز غير مقنع" في الجولة الأولى لكأس أفريقيا

24 حزيران 2019 | 13:11

المصدر: "النهار"

فوز باهت للمغرب.

رفعت المنتخبات العربية الكبيرة، شعار "الفوز بدون أداء" خلال مباريات الجولة الأولى من بطولة الأمم الأفريقية، التي تستضيفها مصر حتى 19 تموز المقبل، والتي اختتمت منافسات اليوم الثالث منها أمس الأحد.

ولم ينجح أي منتخب عربي في تقديم عرض قوي يقنع جماهيره رغم فوز جميع المنتخبات العربية التي لعبت مبارياتها حتى الآن بالجولة الأولى، وهي مصر والمغرب والجزائر.

وعلى رغم أن المنتخب المصري أبرز المرشحين للقب لكونه مستضيف البطولة ويتسلح بدعم جماهيري كبير، بالإضافة إلى خوضه نهائي النسخة الأخيرة بالغابون 2017 والخسارة من الكاميرون، والتأهل لنهائيات كأس العالم الأخيرة بروسيا، إلا أن الفراعنة اكتفوا بتحقيق فوز هزيل وغير مقنع في مباراة الافتتاح على منتخب زيمبابوي، بهدف نظيف أحرزه محمود حسن تريزيجيه، إلا أن الفراعنة لاحقتهم انتقادات سوء الأداء من الجماهير، وطالبوا بتصحيح المسار قبل مواجهة الكونغو الديموقراطية في الجولة الثانية يوم الأربعاء المقبل.

المنتخب المغربي بقيادة الفرنسي إيرفيه رينارد، نال انتقادات عنيفة بسبب تراجع النتائج وتذبذب المستوى في المباريات الودية، وتعهد الفرنسي بتحسن الأداء مع افتتاح البطولة، حيث يلعب ضمن مجموعة نارية تضم جنوب أفريقيا وكوت ديفوار وناميبيا، إلا أن أسود الأطلس اكتفوا بتحقيق فوز هزيل على منتخب ناميبيا أضعف فرق المجموعة بهدف نظيف، جاء قبل دقيقتين من نهاية المباراة فقط، ومن نيران صديقة، حيث تكفل اللاعب الناميبي كيميوني، بتسجيل هدف فوز المغرب القاتل في الدقيقة 88، حيث فشلت كل محاولات المغرب اختراق دفاعات ناميبيا، وعلى رغم تحقيق الفوز فإن المباراة أثارت قلق الجماهير قبل مواجهتي جنوب أفريقيا وكوت ديفوار.

وفي المجموعة الثالثة، نجح المنتخب الجزائري في تحقيق فوز مهم بثنائية نظيفة أحرزها بغداد بونجاح من ركلة جزاء قبل أن يضيف الهدف الثاني رياض محرز، ليقتنص الفريق الجزائري 3 نقاط غالية يتقاسم بها الصدارة مع المنتخب السنغالي، إلا أنه رغم الفوز لم يظهر المنتخب الجزائري بمستوى جيد بخاصة في الشوط الثاني الذي شهد تراجعاً كبيراً في المستوى، برغم فارق الإمكانيات بين لاعبي المنتخبين.

فيما تشهد مباريات اليوم الثلثاء، آخر مواجهتين عربيتين بالجولة الأولى، حيث ينتظر المنتخب التونسي مواجهة قوية أمام نظيره أنغولا ضمن المجموعة الخامسة، بينما سيكون المنتخب الموريتاني على موعد مع التاريخ وظهوره الأول في تاريخ البطولة أمام منتخب مالي ضمن المجموعة نفسها.

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard