إيغهالو ينقذ نيجيريا ومدغشقر تحرج غينيا

23 حزيران 2019 | 01:54

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

إيغهالو (أ ف ب).

أنقذ المهاجم البديل أوديون إيغهالو منتخب بلاده #نيجيريا من فخ #بوروندي (الضيفة الجديدة على النهائيات)، وقاده إلى فوز صعب 1-0، في استاد الاسكندرية، في افتتاح الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية لكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم.

وسجل لاعب واتفورد الإنكليزي السابق وتشانغ تشون الصيني ياتاي حالياً إيغهالو الهدف الوحيد في الدقيقة 77، بعد 5 دقائق من نزوله مكان بول أونواتشو.

وتصدرت نيجيريا المجموعة برصيد 3 نقاط، بينما انتهت المباراة الثانية بين غينيا ومدغشقر، التي تشارك للمرة الأولى في النهائيات، بالتعادل 2-2.

وكاد مدرب نيجيريا الألماني غيرنوت رور يدفع ثمن اختياراته للتشكيلة، بعدما قرر الإبقاء على إيغهالو ولاعب وسط النصر السعودي أحمد موسى على دكة البدلاء، لأن منتخب "سوبر إيغلز" (النسور الممتازة) لم يظهر بالمستوى المأمول وكاد يسقط في فخ المنتخب البوروندي، الذي لم يخسر أي مباراة في التصفيات.

وقال رور بعد المباراة: "لم نتمكن من تحقيق نتيجة أفضل، لأن بوروندي قدمت مباراة كبيرة. لم نحصل على فرص كثيرة والفوز كان صعبا".

وتعتبر نيجيريا من كبار القارة الأفريقية وسجلها في النهائيات من الأبرز، إذ توجت باللقب ثلاث مرات وحلت وصيفة 4 مرات، فيما جاءت ثالثة 7 مرات، أي أنها صعدت إلى منصة التتويج في 14 مناسبة، أقل بمرة واحدة من حاملة الرقم القياسي مصر (15 بينها 7 ألقاب).

وهو الهدف الدولي الثاني عشر لإيغهالو هداف التصفيات برصيد 7 أهداف.

وفي مباراة ثانية في الاسكندرية، أحرج منتخب مدغشقر "المتواضع" نظيره الغيني، بانتزاع نقطة التعادل منه (2-2)، بعد مباراة كانت الأكثر غزارة تهديفيا ضمن المباريات الأربع التي أقيمت حتى الآن.

وافتتحت غينيا التسجيل في الدقيقة 34 عبر سوري كابا، الذي استغل كرة طويلة في العمق مرفوعة من منتصف الملعب، فروضها بمهارة أتاحت له تخطي الحارس أدريان ملفين الذي خرج لملاقاته، قبل أن يودع الكرة في المرمى الخالي.

وردت مدغشقر بقوة في مطلع الشوط الثاني، وتمكنت من قلب النتيجة لصالحها في دقائق معدودة، اذ عادلت في الدقيقة 49 برأسية أنيسيت أندريانانتيناينا بعد ركلة ركنية، قبل أن يضيف شارل أندريا الثاني في الدقيقة 55 بهدف قريب من الهدف الغيني الأول، اذ استغل كرة طويلة أيضا، ولعبها داخل الشباك لدى خروج الخارج علي كيتا لملاقاته (55).

وبعدما كانت غينيا قريبة من التقدم في الدقيقة 51 من كرة لسروي كابا لامست القائم الأيسر، انتظر المنتخب حتى الدقيقة 66 للتعديل من خلال ركلة جزاء حصل عليها إبرهيما تراوري، اثر عرقلته من رومان ميتانير، ونفذها فرانسوا كامانو على يسار الحارس الملغاشي الذي ارتمى يمينا.

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard