ندوة عن المعلوماتيّة وتعزيز تقنيّات التواصل لغرفة التجارة الفرنسيّة - اللبنانيّة في باريس

21 حزيران 2019 | 23:40

ندوة عن المعلوماتيّة وتعزيز تقنيّات التواصل لغرفة التجارة الفرنسيّة - اللبنانيّة في باريس.

عقدت غرفة التجارة الفرنسية - اللبنانية ندوة في Hôtel des Arts et Métiers في باريس حول المعلوماتية وتعزيز تقنيات التواصل في لبنان انطلاقاً من فرنسا، في حضور سفير لبنان في باريس رامي عدوان، رئيس غرفة التجارة الفرنسية - اللبنانية غابي تامر وأمينها العام فريد عرقتنجي، وعدد من الديبلوماسيين والاقتصاديين والخبراء ورجال الأعمال.

وقدم رئيس شركة "موريكس" سليم إده عرضاً مفصلاً لتجربة شركته المميزة في هذا المجال والتي انطلقت من فرنسا.

وعندما سئل عن وضع المعلوماتية في لبنان والخطوات الواجب اتخاذها لتحقيق تطور أكبر، أجاب بأنّه ينبغي اتخاذ سلسلة خطوات في مجال البنية التحتية والكهرباء وتعليم المعلوماتية الحديثة من أجل تطوير وضع المعلوماتية والإنترنت الذي يشكل شرياناً حيويّاً.

وعلى رغم الصعوبات القائمة، أبدى تفاؤله بالشباب في مجال المعلوماتية وتوقف عند تجربة إيرلندا، قائلاً: "يجب أن يكون هناك مثال أعلى، وأتحدث هنا عن إيرلندا كمثال. إيرلندا بلد تغيّر جذرياً منذ السبعينات حتى اليوم. كان الناتج المحلي يوازي الناتج المحلي في لبنان، أمّا اليوم فزاد عشرة أضعاف. والسبب هو أن إيرلندا راهنت بمساعدة أوروبية واستخدمت الأموال بحكمة وطورت البنية التحتية واعتمدت على نشاطاتها التي تملك ميزة تفاضلية كالنشاطات الفكرية والمعلوماتية والمالية والسياحية".

وأوضح أن الإيرلنديّين قاموا بعملية إعادة نظر شاملة ووضعوا مخططاً طويل الأمد حوّل بلدهم إلى درجة أن إيرلندا التي كانت بلد هجرة صارت عكس ذلك، وها أن الأيرلنديين الموجودين في أميركا وبلدان اخرى بدأوا يعودون إلى بلدهم، ولكن كما يقول المثل إسأل مجرباً ولا تسأل حكيماً".

وتحدث أيضاً في الندوة رئيس شركة "ال تكنولوجي" بشارة رعد الذي قدم مداخلة عن تجربة شركته التي نشأت في فرنسا.

وأكد سفير لبنان رامي عدوان الأهمية التي يوليها لبنان للمعلوماتية التي باتت من القطاعات التي تجذب الاستثمارات الأجنبية. وقال: "نحن نعول كثيراً على التعاون مع غرفة التجارة ومع القطاع الخاص اللبناني لتشجيع هذه الاستثمارات الأجنبية على دخول السوق اللبنانية". وتحدث عن تشجيع الشباب على التواصل مع الشركات الناشئة في الخارج كي يتمكنوا من تطوير قدراتهم في قطاع المعلوماتية، وقدراتهم التسويقية للمنتج المعلوماتي اللبناني الذي يتميز عن منتجات الآخرين ولا سيما في فرنسا بتقنية ونوعية راقيتين وعاليتين.

وقال غابي تامر إن غرفة التجارة الفرنسية - اللبنانية التي يرأسها عملت على إعداد هذه الندوة منذ فترة طويلة نظراً إلى أهمية موضوع المعلوماتية.

وأفاد الأمين العام للغرفة فريد عرقتنجي أنه تم اختيار سليم إده وبشارة رعد للإدلاء بشهادتين عن تجربتيهما الناجحتين في مجال المعلوماتية وتعزيز تقنيات التواصل في لبنان.

وأقام سفير لبنان غداء على شرف أعضاء غرفة التجارة الفرنسية - اللبنانية التي ستحتفل السنة المقبلة بالذكرى السبعين لقيامها، والتي تنوي تنظيم سلسلة ندوات في مجالات الاقتصاد والثقافة والتراث.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard