أكبر متنزّه غطس... مناظر رائعة لغواص داخل الطائرة الغارقة في البحرين

22 حزيران 2019 | 11:19

المصدر: " الدايلي ميل"

تضع السلطات البحرينية، اللّمسات النهائية على أكبر متنزّه للغطس في العالم، قبل افتتاحه في شهر آب المقبل، على مساحة تصل إلى 100 ألف متر مربع، بعدما أغرقت طائرة من طراز بوينغ 747 على عمق 20 متراً في البحر قبالة ساحل البحرين كجزء من المتنزّه.

ونشر موقع جريدة "ديلي ميل" البريطانية مقطع فيديو خيالياً لغواص جريء حرص على الغوص داخل الطائرة بعد أيام من إغراقها، لتشكيل شعاب اصطناعية بنجاح، وهي الآن في موقعها الصحيح. وستكون الطائرة المحور الرئيسي لأكبر متنزّه للغوص في العالم.

ويُظهر مقطع الفيديو، الغواص وهو يسبح حول الحطام الناتج من إغراق الطائرة قبل الغوص داخلها. كما يظهر تجريد جميع الأجزاء الداخلية من الكراسي، ولم يتبق سوى غطاء الألومنيوم، ليسبح الغواص إلى سطح الطائرة وعلى طول أحد الأجنحة، بينما تتدفق المياه الضحلة من داخل جسم الطائرة وخارجه. كما يغطس باتجاه قُمرة القيادة ولوحة أدواته مع وجود أسماك رائعة تسبح حوله.

تُعدّ طائرة بوينغ 747 التي يبلغ طولها 70 متراً متوقفة عن العمل منذ فترة، لذا اختيرت لتصبح المحور الرئيسي للمدينة الترفيهية تحت الماء، التي ستغطي مساحة 100 ألف متر مربع، والتي ستُفتتح في شهر آب لجذب الغواصين من حول العالم. إضافة إلى أن الطائرة ستضم بعض عوامل الجذب الأخرى مثل اللؤلؤ التقليدي والشعاب المرجانية الاصطناعية والمنحوتات الملونة.

أُعدّت الطائرة قبل إغراقها، بوسائل الطفو الكبيرة التي أبقتها على حالها، بالإضافة إلى معالجتها من أجل حمايتها من التآكل، مع إزالة جميع المواد السامة المحتملة، بما في ذلك الأسلاك وأنظمة الوقود والمواد اللاصقة والبلاستيك والمطاط والمواد الكيميائية.

وتؤكد وكالة السياحة في الأرخبيل أن المشروع صديق للبيئة، وأن المتنزّه سيكون ملاذاً آمناً لنمو الشعاب المرجانية وموائل الحياة البحرية. وستكون جميع ميزات الحديقة مصنوعة من مواد خضراء تنهي المعاناة التي تعرضت لها الشعاب المرجانية في البحرين خلال العقود الأخيرة من أضرار كبيرة وتبييض.

وأبدى زايد بن راشد الزياني، وزير الصناعة والتجارة والسياحة في البحرين، سعادته بالمشروع قائلاً: "نحن فخورون بإطلاق هذا المشروع الفريد الصديق للبيئة، بالشراكة مع شركات الغوص المحلية، والمجلس الأعلى للبيئة والقطاع الخاص. الحديقة الجديدة ستظهر بلا شك كمنطقة جذب سياحي عالمية. ويغطي المشروع مساحة واسعة. وسيوفر تجربة لا تنسى للسياح ومحبي الغوص على حد سواء".

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard