إردوغان انتقد سرّية الدفن... الآلاف يؤدون "صلاة الغائب" على مرسي في اسطنبول

18 حزيران 2019 | 17:17

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

"صلاة الغائب" على مرسي في اسطنبول (أ ف ب).

أدى آلاف اليوم، في #اسطنبول، صلاة "الغائب" على الرئيس المصري السابق محمد #مرسي، الذي كانت #تركيا من بين أبرز داعميه.

ودعت السلطات الدينية التركية لإقامة الصلاة في مسجد الفاتح التاريخي في اسطنبول "غيابيا" على مرسي الذي توفي الاثنين اثناء حضوره جلسة محاكمته في القاهرة.

من المتوقع أن ينضم الرئيس التركي رجب طيب #اردوغان، الحليف القوي لمرسي، الى المشاركين في صلاة العصر.

وانقطعت العلاقات في شكل شبه كامل بين تركيا ومصر منذ إطاحة الجيش بقيادة عبد الفتاح السيسي بالرئيس الإسلامي مرسي في 3 تموز 2013. وبات السيسي رئيسا لمصر في حزيران 2014.

والاثنين، حمّل اردوغان من وصفهم بـ"طغاة" مصر مسؤولية وفاة مرسي الذي عده "شهيدا". وجدّد هجومه على السيسي الذي وصفه بـ"الطاغية" الذي وصل الى الحكم إثر "انقلاب" ضرب الديموقراطية في مصر.

واليوم، شنّ هجوما كبيرا على الغرب "لاكتفائهم بمشاهدة إطاحة مرسي ومعاناته في زنزانته الانفرادية".

ومرسي، المنتمي للاخوان المسلمين، الذي وصل للحكم في 30 حزيران 2012، هو أول رئيس منتخب ديموقراطيا لمصر. وكان أيضا أول رئيس إسلامي ومدني في تاريخ البلاد.

لكن الجيش أطاحه في 3 تموز 2013 عقب تظاهرات ضخمة طالبت برحيله احتجاجا على تفرد الإسلاميين بالسلطة وعلى خلفية اضطرابات ناتجة عن مطالب اقتصادية ومعيشية.

ووري الثرى فجر الثلاثاء في القاهرة من دون تشييع، وبحضور عدد قليل من أفراد أسرته في وقت طالبت منظمات حقوقية دولية، من بينها هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية، بتحقيق مستقل في الأسباب التي أدت إلى وفاته.

وانتقد اردوغان السلطات المصرية بسبب دفن مرسي في شكل سري بحضور عدد قليل من أفراد اسرته مع منع المقربين منه والصحافيين من حضور الدفن.

وقال اردوغان: "إنّهم (السلطات المصرية) خائفون حتى من جثته".

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard