تقنية حديثة لزراعة الرئة تعيد الحياة إلى مريض "التليُّف الرئوي"

19 حزيران 2019 | 14:40

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

المريض في "التليف الرئوي مجهول السبب".

منذ أربع سنوات، يعاني المتقاعد الأميركيّ دان لينش البالغ من العمر 73 سنة من مرض مزمن في الرئة، علاجاته محدودة، يعرف باسم "التليّف الرئوي مجهول السبب" (Idiopathic pulmonary fibrosis). وبالرغم من أنّ احتمالات الشفاء منه ضئيلة، انتظر لينش بفارغ الصبر لحظة توافر رئة مطابقة للزرع، فهي الطريقة الوحيدة ليبقى على قيد الحياة، وفق ما ذكر موقع "clevelandclinic". 

وفي تفاصيل هذه الحالة الصحية، كان لينش يتنقل من مكان إلى آخر برفقة أنابيب من الأوكسجين النقيّ، فواجه عوائق عدّة، أصعبها في شهر كانون الأول عام 2018، حيث توفرت رئة تبرع بها فرد توفي من مرض في القلب، لكنّها لم تكن مناسبة للزرع لأسباب طبية. 

إلا أنّ التطور في القطاع الطبي، ساعد في تخطي هذه المشكلة الصحية من خلال تقنية جديدة تُدعى (Ex Vivo Lung Perfusion (EVLP، التي تسمح بإرواء الرئة في أنبوب خاص وإبقائها في حالة جيّدة. وبالتالي، استطاع الأطباء إنقاذ الرئة التي كان ينتظرها لينش، من خلال وصلها  إلى "آلة القلب والرئة" لساعات عدّة من أجل تزويدها بالسوائل والأوكسجين وتهيئتها لعملية الزرع. كما نجحوا في التخلص من كمية المياه الزائدة في الرئة التي تعافت بدورها من بعض الاصابات والأضرار . وأصبحت مطابقة لشروط عملية الزرع.  

وفي هذا السياق، أكد الدكتور كينث ماكّوري أنّ التقنية الجديدة سمحت بشكل كبير في نجاح عمليات زرع الرئة إضافة إلى تحسين وظيفتها. 

إنطلاقاً من قصة لينش، يحثّ الأطباء الناس على التبرع بالأعضاء خاصةً أنّ حالات صحية معينة لا يشفى منها الفرد إلا بعملية الزرع. 

وبالنسبة للجد لينش، كانت تجربته مع علاج "التليّف الرئوي مجهول السبب" ايجابيّة بالرغم من كلّ المعانات. ويعتبر نفسه رجلًا محظوظًا لأن حياته عادت إلى طبيعتها. 

كيف نحضر صلصات مكسيكية شهية للـNachos بخطوات سهلة؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard