جامعة سيدة اللويزة تخرج الدفعة الـ29 لطلابها

15 حزيران 2019 | 23:22

خرجت جامعة سيدة اللويزة الدورة التاسعة والعشرين لطلابها بدعوة من رئيسها الأب بيار نجم، بحضور ضيف الشرف وخطيب الحفل الدكتور فرنسوا سمعان باسيل، رئيس مجموعة بنك بيبلوس، في الباحة الخارجية للجامعة.

إلى جانب أهالي الطلاب، شارك في الإحتفال ممثلا فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دولة الرئيس غسان حاصباني، دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بسعادة النائب فريد هيكل الخازن، دولة رئيس الحكومة سعد الحريري ممثلا بسعادة النائب هنري شديد، غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ممثلا بسيادة المطران حبيب شامية، شيخ عقل الموحدين الدروز نعيم حسن ممثلا بالشيخ سامي أبي المنى، إضافة إلى شخصيات سياسية، ممثلي الأحزاب، شخصيات عسكرية وأكاديمية.

النشيد الوطني بداية من إنشاد جوقة جامعة سيدة اللويزة، بقيادة الأب خليل رحمه، ومن ثم كلمة إفتتاح مع عِريف الحفل، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور إيلي بدر؛ بعدها صلاة مع رئيس عام الرهبانية المارونية المريمية قدس الأباتي مارون الشدياق.

من جهته توجّه رئيس الجامعة الأب بيار نجم إلى الطلاب معبّرا عن إعتزازه بهم، فهم أصبحوا سفراء للجامعة أينما حلّوا، ويعكسون صورتها على امتداد الكرة الأرضية، بتسطير إنجازات ونجاحات كبيرة.

وعبّر الأب نجم أيضا عن إفتخاره على "شهادة جودة ما تقدّمه الجامعة من أعرق المؤسسات المانحة للإعتماد الأميركي New England Commission of Higher Education (NECHE)"، إذ أصبحت جامعة سيدة اللويزة واحدة من ثلاث جامعات في لبنان ذات إعتماد أميركي، وواحدة من اثنتي عشرة جامعة في العالم خارج الولايات المتحدة الحائزة على هذا الإعتماد والجامعة الوطنية الوحيدة المعتمدة أميركيا في لبنان".

بالتالي الإعتماد المؤسسي هو بمثابة بطاقة مرور لكافة مؤسسات التعليم العالمي، أصبح بإمكان الطالب مباشرة دراساته العليا في كافة أنحاء العالم، بالإضافة إلى إتاحة فرص عمل في أعرق وأهمّ الشركات.

أما طليعة الدورة الطالبة باميلا موسى من كلية التمريض والعلوم الصحية، حيث شكرت جامعة سيدة اللويزة على جودة التعليم ومرافقة الطلاب أكاديميا وشخصيا، "فأصبحنا مستعدون للمضي قدما وللتصدي لأي تحديات في حياتنا، للجامعة الفضل الكبير في الوصول إلى ما نحن عليه اليوم".

وقد مُنحت طليعة الدورة جائزة اللواء خليل كنعان التي قدّمتها السيدة عقيلته منى كنعان، ومنحة سرمد الريحاني الذي قدّمها الأستاذ سرمد الريحاني للطالبة إيليان زوين من كلية الهندسة.

أما ضيف الشرف الدكتور فرنسوا سمعان باسيل فتوجّه إلى الطلاب، دعاهم أن يتحمّلوا القسطَ المترتِّبَ عليهم من مسؤوليةٍ "ثلاثيَّةَ الأبعاد، تجاه الذاتِ والغيرِ في آن".

الأولى، المسؤوليّةُ المهنيّة شروطُها الأساسية "المثابرةِ والجدّيةِ ومواكبةِ كلّ تطور، من خلال متابعةِ نتائج الأبحاثِ والدراساتِ والاكتشافاتِ في ميدانِ اختصاصِكم". الثانية، المسؤوليّةُ المدنيّة التي تفرض على الطالب "مشاركةَ أبناءِ مجتمعِه همومَهم وقضاياهم، والنضالَ في سبيلِ حلِّ أمَّهاتِ المشاكلِ التي يعانيها الناسُ سعياً الى تحسينِ ظروفِ معيشتِهم من مختلفِ النواحي. فالمثقفون نخبةٌ في المجتمع، وعليهم واجبُ الالتزامِ بكلِّ قضايا هذا المجتمع، لا التغاضي عنها وحصرُ اهتمامِهم بحياتِهم الشخصيّةِ والعائليةِ الضيّقة". المسؤولية الثالثة بحسب باسيل، هي المسؤوليّةُ الوطنيّة من خلال "ترسيخِ مفهومِ المواطنةِ لدى الشبابِ الجامعي، الذي يُعـتمدُ عليه لبناءِ مستقبلٍ أفضل. والمواطنيةُ مفهومٌ قائمٌ على مبدأ التساوي بين المواطنين في الحقوقِ والواجباتِ أمام القانون، ومشاركتِهم الواعية في إدارةِ الشأنِ العام عبر مزاولةِ حقِ الاقتراعِ والانتخابِ، وواجبِ المساءلةِ والمحاسبة".

في الختام قدمت إدارة الجامعة للدكتور فرنسوا باسيل هدية رمزيّة ذات مغزى عميق، كتعبيرٍ عن تقدير الـ NDU لدعمه المستمر للتعليم في لبنان.

هذا الخبز الصحي لم تتذوقوا له مثيلاً

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard