ضمن أيّ سياقات مستجدّة وقع الاعتداء الأخير في بحر عمان؟

15 حزيران 2019 | 09:27

المصدر: "النهار"

إحدى ناقلتي النفط اللتين تعرضتا للاعتداء الخميس الماضي - "أ ف ب"

منذ وصوله إلى السلطة، فرض الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب عقوبات على حوالي ألف كيان وفرد مرتبطين بإيران. غير أنّ سياسة تصفير الصادرات النفطيّة الإيرانيّة في الثاني من أيّار الماضي شكّلت منعطفاً أطلق التوتّر المتصاعد الذي يشهده الخليج العربيّ. والاعتداء الذي طال ناقلتي النفط في خليج عمان الخميس قد يعبّر عن غضب إيرانيّ لا يقتصر على الولايات المتّحدة وحلفائها الإقليميّين. 

اتّهمت واشنطن على لسان وزير خارجيّتها مايك بومبيو طهران بالوقوف خلف هجوم أمس فيما قال وزير خارجيّتها محمد جواد ظريف إنّ الاتّهامات عبارة عن "تخريب ديبلوماسيّ". ووصف الهجمات ب "المثيرة للريبة" في وقت كان المرشد الإيرانيّ الأعلى علي خامنئي يجري محادثات "مكثّفة وودّيّة" مع رئيس الوزراء اليابانيّ شينزو آبي. لكنّ الأخير استُقبل من بعض الصحافة الإيرانيّة بطريقة تشكّك بدوره الوساطيّ.عقوبات لا تتوقفلم يشكّل إلغاء الإعفاءات للدول الثماني قمّة الضغط الأميركيّ على إيران إذ لم ينفكّ هذا الضغط يتصاعد مع المزيد من العقوبات على قطاعات اقتصاديّة مختلفة. في الثامن من أيّار، أعلنت الإدارة الأميركيّة فرض عقوبات على قطاعات الصلب والألومينيوم والنحاس والحديد.
وفي وقت تحتاج إيران لصادرات أخرى لمحاولة التخفيف من وقع حظر صارداتها النفطيّة، جاء القرار الأميركيّ ليحرم إيران من عوائد ماليّة ضروريّة لرفد اقتصادها بشريان حيويّ مهمّ على الرغم من ضآلة حجمه بالمقارنة مع الشريان الذي كان يؤمّنه النفط. أتى ذلك علماً أنّ ترامب ربط هذه العقوبات تحديداً ب "السعي لحرمان إيران من عائدات صادرات المعادن لتمويل برنامجها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

هل هناك أزمة غذاء ومواد استهلاكية في السوق؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard