التقرير الأسبوعي لبنك عوده: تراجع أسعار الأوروبوند في ظل التوتر الجيو-سياسي والمناكفات الداخلية

14 حزيران 2019 | 17:54

بنك عوده.

في ظل التوتر الجيو-سياسي المتصاعد في المنطقة واستمرار المناكفات السياسية الداخلية، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع تراجعاً في الأسعار في سوق سندات الأوروبوند واتساعاً في الهوامش، كما سجلت سوق الأسهم استمراراً للمنحى التنازلي والذي ترافق مع أحجام تداول خجولة، وبقي النشاط في سوق القطع لصالح العملات الأجنبية، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، سجلت سندات الأوروبوند اللبنانية تراجعات في الأسعار على طول منحنى المردود وصلت إلى 2.0 دولار، إذ ألقى التوتر الجيو-سياسي والتجاذبات السياسية الداخلية بثقلها على نشاط السوق. وهذا ما انسحب اتساعا في متوسطBid Z-spread المثقل بمقدار 49 نقطة أساس إلى 917 نقطة أساس وسط تراجع في المردود الأجنبي. كذلك، اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات بقدار 20 نقطة أساس ليبلغ 900 نقطة أساس. وفي ما يخص سوق الأسهم، سجل مؤشر الأسعار في بورصة بيروت تراجعاً طفيفاً نسبته 0.2%، مدفوعاً بتراجعات في أسعار بعض الأسهم المصرفية، فيما اقتصرت قيمة التداول الاسمية على 2.5 مليون دولار مقابل متوسط أسبوعي بقيمة 4.3 مليون دولار منذ بداية العام 2019. وفي ما يتعلق بسوق القطع، استمرت التحويلات الصافية لصالح الدولار. وهذا ما يمكن أن يكون قد دعا مصرف لبنان إلى التدخل بائعاً للدولار لتلبية حاجات التحويل.

الأسواق

في سوق النقد: استهل معدل الفائدة من يوم إلى يوم الأسبوع بـ7% ثم تراجع إلى 6% في نهاية الأسبوع، فيما استمرت التحويلات الصافية لصالح العملات الأجنبية في سوق القطع إنما دون أن تواكبها أي ضغوط تذكر على السيولة المصرفية بالليرة في سوق النقد. في موازاة ذلك، عاودت الودائع المصرفية المقيمة مسلكها التصاعدي خلال الأسبوع المنتهي في 30 أيار 2019 وفق آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان، حيث ارتفعت بقيمة 426 مليار ليرة نتيجة نمو الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 255 مليار ليرة وسط زيادة في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 366 مليار ليرة وتراجع في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 111 مليار ليرة، كما نمت الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 171 مليار ليرة أسبوعياً (أي ما يعادل 113 مليون دولار). في هذا السياق، سجلت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (م4) اتساعاً أسبوعياً مقداره 441 مليار ليرة وسط ارتفاع في سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 14 مليار ليرة ونمو طفيف جداّ في حجم النقد المتداول.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الأولية للمناقصات بتاريخ 13 حزيران 2019، أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 5.30%) وفئة السنة (بمردود 6.50%) وفئة الخمس سنوات (بمردود 8.0%). في موازاة ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 6 حزيران 2019 اكتتابات بقيمة 724 مليار ليرة، توزعت بين 6 مليار ليرة في فئة الستة أشهر (بمردود 5.85%) و112 مليار ليرة في فئة السنتين (بمردود 7.0%) و606 مليار ليرة في فئة العشر سنوات (بمردود 10.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 343 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي أسبوعي بقيمة 381 مليار ليرة.

في سوق القطع: ظهر طلب تجاري لافت على الدولار هذا الأسبوع ولا سيما بعد عطلة عيد الفطر، كما واصل بعض المودعين تحويل وفوراتهم بالليرة اللبنانية لصالح العملة الخضراء. وهذا ما أبقى التحويلات الصافية في سوق القطع لصالح العملات الأجنبية ودعا مصرف لبنان إلى التدخل كبائع للعملات الأجنبية لتلبية الحاجات التحويلية.

في سوق الأسهم: شهدت بورصة تراجعاً طفيفاً في الأسعار هذا الأسبوع، كما يدل تراجع مؤشر الأسعار بنسبة 0.2% ليقفل على 74.08، مدفوعاً بانخفاض في بعض الأسهم المصرفية. من أصل تسعة أسهم تم تداولها هذا الأسبوع، انخفضت أسعار سهمين، في حين زادت أسعار ثلاثة أسهم وظلت أسعار أربعة أسهم مستقرة. وقد قادت أسهم "بنك لبنان والمهجر العادية"، التي تمثل قيمتها الترسملية نحو 14.0% من القيمة الترسملية في بورصة بيروت، الأسعار نزولاً في بورصة بيروت إذ انخفضت بنسبة 5.9% أسبوعياً لتقفل على 8.0 دولار، تلتها أسهم "بنك بيبلوس العادية" بتراجع في أسعارها نسبته 3.2% إلى 1.21 دولار علماً أن قيمتها الترسملية تمثل 8.5% من القيمة الترسملية في بورصة بيروت. في المقابل، سجلت أسهم سوليدير "أ" و"ب"، والتي تمثل نحو 11% من القيمة الترسملية، زيادات أسبوعية في الأسعار نسبتها 10.2% و7.0% على التوالي لتقفل على 5.49 دولار و5.37 دولار على التوالي. كذلك، ارتفعت أسعار أسهم "هولسيم لبنان" بنسبة 2.1% لتقفل على 14.30 دولار. أما على صعيد أحجام التداول، فقد بلغت قيمة التداول الاسمية في بورصة بيروت خلال هذا الأسبوع المؤلف من خمسة أيام عمل زهاء 2.5 مليون دولار مقابل 966 الف دولار في الأسبوع السابق الذي اقتصر على يومي عمل فقط. وقد استحوذت أسهم "سوليدير" على 79.26% من النشاط، تلتها الأسهم المصرفية بنسبة 20.68% منه، فالأسهم الصناعية بنسبة 0.06% منه.

في سوق سندات الأوروبوند: سلكت سندات الأوروبوند اللبنانية مسلكاً تنازلياً خلال هذا الأسبوع في ظل تصاعد التوتر الجيو-سياسي في المنطقة ووسط استمرار المناكفات السياسية الداخلية، حيث سجلت سندات الدين اللبنانية تراجعاً في الأسعار على طول منحنى المردود تراوح بين 0.25 دولار و2.0 دولار. وهذا ما انعكس ارتفاعاً في متوسط المردود المثقل من 10.32% في نهاية الأسبوع السابق إلى 10.67% في نهاية هذا الأسبوع. كذلك، اتسع متوسطBid Z-spread المثقل من 868 نقطة أساس في نهاية الأسبوع السابق إلى 917 نقطة أساس في نهاية هذا الأسبوع. وعلى صعيد كلفة تأمين الدين، اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات من 865-895 نقطة أساس في نهاية الأسبوع السابق إلى 880-920 نقطة أساس في نهاية هذا الأسبوع، في إشارة إلى تراجع نظرة الأسواق إلى المخاطر السيادية بشكل عام.

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard