فقراء العالم... البابا فرنسيس يأسف لـ"معاملتهم كقمامة وطفيليّات"

13 حزيران 2019 | 19:44

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

البابا فرنسيس مقبلا جبين طفل خلال المقابلة العامة في الفاتيكان (12 حزيران 2019، أ ف ب).

اعرب اليوم #البابا_فرنسيس عن اسفه للمعاملة السيئة التي يلقاها #فقراء_العالم، في رسالة خاصة باليوم العالمي للفقراء، والذي يُحتفل به في 17 تشرين الثاني.

وقال البابا الارجنتيني في هذه الرسالة التي قرئت في الفاتيكان: "كم من فقراء نراهم في مكب للنفايات يجمعون ثمار التبذير والتخمة، ليجدوا فيها ما يتغذون عليه او يكتسون به! لأنهم أصبحوا جزءًا من مكب بشري، فهم يعاملون مثل القمامة".

واضاف البابا فرنسيس الذي جعل من الدفاع عن المستضعفين عنصرا اساسيا لحبريته: "غالبا ما يُعتبرون طفيليات في المجتمع، حتى أننا لا نسامح الفقراء على فقرهم".

وكشف أن "الأزمة الاقتصادية لم تحل من دون إثراء أعداد كبيرة من المجموعات البشرية. ويبدو هذا غير طبيعي في احيان كثيرة، لأننا نرى في شكل ملموس العدد الكبير من الفقراء الذين يفتقرون إلى الأمور الضرورية في شوارع مدننا، ويتعرضون للمعاملة القاسية والاستغلال".

واعرب عن اسفه بالقول: "نلتقي يوميًّا عائلات تُجبر على ترك أرضها للبحث عن أشكال للمساعدة في أماكن أخرى؛ أيتام فقدوا أهلهم، أو فُصلوا عنهم، كي يتعرّضوا بعدها للاستغلال الوحشي... ضحايا العديد من أشكال العنف، من الدعارة إلى المخدرات".

لكنه شدد على انه "يجب ألا نفقد الأمل. ومن الضروري، بخاصة في زمن مثل زمننا، أن نستعيد الأمل ونستعيد الثقة". وقال: "نحتاج في بعض الأحيان الى امور قليلة لاستعادة الأمل: يكفي ان نتوقف، نبتسم ونستمع".

وخلص الى القول: "في ظرف يوم واحد، لندع الإحصاءات. الفقراء ليسوا مجرد أرقام جذابة لعرض أعمالنا ومشاريعنا. الفقراء أناس نلتقيهم وندعوهم إلى منزلنا لنتقاسم معهم غداءنا... اهتمام المحبّة هذا هو بداية الاهتمام الحقيقي بالفقراء من خلال البحث عن خيرهم الحقيقي".

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard